أسواق الأسهم الأوروبية تعوض اليوم بعض خسائرها (الأوروبية)

دفعت أسعار النفط القياسية البورصات بأنحاء العالم إلى التراجع وخصوصا مؤشرات الأسواق الآسيوية التي تراجعت بنسبة كبيرة بلغت 5%.
 
فيما عوضت الأسهم الأوروبية اليوم بعض خسائرها بعد بيانات عن التضخم الأميركي، وارتفاع الإنفاق الشخصي في مايو/ أيار.
 
وتراجع مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.82% خلال التعاملات المبكرة اليوم ليصل لمستوى 6406 نقاط، بينما خسر مؤشر يوروستكس المؤلف من أسهم أكبر خمسين شركة أوروبية 1.65% من قيمته ليتراجع لأدنى مستوى له منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2005.
 
وبعد أن ارتفع الخام الأميركي الخفيف لأعلى مستوى له على الإطلاق خلال جلسة الخميس، ارتفع سعر البرميل لتعاقدات أغسطس/ آب إلى 141.71 دولارا بزيادة قدرها 1.70 دولار عن سعر إغلاق الجلسة السابقة.
 
وكان للارتفاع الصاروخي لأسعار النفط آثار مدمرة على البورصات، فعقب خسائر سوق وول ستريت، تراجع مؤشر نيكي القياسي للبورصة اليابانية لأدنى مستوى له خلال شهرين.
 
وهوى مؤشر بورصة شنغهاي المجمع الذي يقيس أداء الأسهم في أكبر بورصة صينية بنسبة 5.29%.
 
وخسر مؤشر سينسكس القياسي للأسهم الهندية أكثر من 629.77 نقطة من قيمته ليستقر على13792.05 نقطة بعد تسجيله مكاسب خلال جلستي التعامل الماضيتين بمقدار 325 نقطة.
 
وكان مؤشر داو جونز الصناعي تراجع في إغلاق الخميس بمقدار358.41 نقطة أو بنسبة 3.03%، في حين انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقا والمؤلف من خمسمائة سهم بنسبة 2.94%، وهبط مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا بمقدار 79.89 نقطة أو بنسبة 3.33% ليغلق على 2321.37 نقطة.

المصدر : وكالات