تسارع معدل التضخم إلى مستوى قياسي في السلطنة (الجزيرة-أرشيف)

قالت عُمان إنها لا تعتزم التخلي عن ربط عملتها بالدولار الأميركي نظرا لملاءمة الدولار لاقتصاد البلاد الذي يعتمد على تصدير النفط.

 

وتتمتع السلطنة بإيرادات استثنائية بسبب ارتفاع أسعار النفط إلى سبعة أمثالها منذ عام 2002.

 

وأوضح محافظ البنك المركزي العماني حمود سنجور الزدجالي أنه يتوقع أن يتسارع النمو الاقتصادي إلى 12%  في عام 2008 بفضل ارتفاع الإيرادات من صادرات النفط وهي زيادة كبيرة بالمقارنة مع التقديرات الرسمية لمعدل التضخم عند مستوى 9% في 2007.

 

ويقود ارتفاع إيرادات النفط الاستثمارات في البنية الأساسية والصناعة والعقارات بمختلف أرجاء الخليج. ويتسارع معدل النمو بالمنطقة حيث تربط أغلب الدول ومنها عُمان عملاتها بالأميركية وهو ما يدفع أسعار الواردات للارتفاع.

 

وتسارع معدل التضخم إلى مستوى قياسي في السلطنة فبلغ 12.4% في أبريل/ نيسان الماضي، في حين أدى ارتفاع أسعار الغذاء العالمية والإيجارات إلى تكثيف الضغوط السعرية في أكبر منطقة مصدرة للنفط بالعالم.

 

وفي فبراير/ شباط الماضي قال الزدجالي إن ضعف العملة مجرد جزء من المشكلة، ويمثل نحو خمس التضخم الذي تقوده بدرجة كبيرة ارتفاعات أسعار السلع العالمية.

 

وكرر محافظ المركزي مرارا أن السلطنة مُلتزمة بربط عملتها بالدولار الذي ساعدها على جذب الاستثمارات الأجنبية.

المصدر : رويترز