جدة تستضيف اجتماعا لبحث أسعار النفط وخلاف حول الاسباب
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 05:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 05:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ

جدة تستضيف اجتماعا لبحث أسعار النفط وخلاف حول الاسباب

أعضاء في أوبك يبحثون زيادة إنتاجهم للسيطرة على الأسعار القياسية (الفرنسية)

تستضيف السعودية الأحد اجتماعا بين منتجي النفط ومستهلكيه لمناقشة الحد من ارتفاع أسعارالنفط الخام التي سجلت مستويات قياسية مؤخرا قاربت 140 دولارا للبرميل وسط دعوات أميركية إلى زيادة الإنتاج للحد مما تسميه معاناة المستهلكين جراء ارتفاع أسعار الوقود القياسية.

"
السعودية أعلنت اعتزامها زيادة إنتاجها من النفط إلى 9.7 ملايين برميل يوميا اعتبارا من يوليو/تموز المقبل
"
وأفاد مسؤول خليجي كبير في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن أعضاء المنظمة الذين يملكون طاقة إنتاج فائضة سيناقشون زيادة الإنتاج مع السعودية سعيا للسيطرة على الأسعار.

وأعلنت السعودية اعتزامها زيادة إنتاجها من النفط إلى 9.7 ملايين برميل يوميا اعتبارا من يوليو/تموز المقبل، وكانت تعليقات بعض الدول على هذا لإجراء فاترة.

وقالت الرياض إنها ستزيد إنتاجها بمائتي ألف برميل يوميا الشهر المقبل ليصل إلى أعلى مستوياته في عقود.

مطالب وخلافات
كما دعا وزير الطاقة الأميركي سام بودمان كبار منتجي النفط إلى زيادة إمداداتهم للأسواق قريبا من أجل تخفيف معاناة المستهلكين في الولايات المتحدة ودول أخرى جراء ارتفاع أسعار الوقود إلى مستويات قياسية.

"
بودمان:
لا دليل على أن المضاربات سبب لارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية
"
وقال بودمان إنه لا دليل على أن المضاربات سبب لارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية مضيفا أن ذلك عكس ما تردده الدول الكبرى المصدرة للخام.

وأشار إلى انخفاض مخزونات النفط مع مخاوف حول المستوى الحالي للإنتاج موضحا أن القدرة الإنتاجية حاليا أقل من التوقعات.

وبدت خلافات بين منتجي النفط ومستهلكيه عشية اجتماع جدة حول دور المضاربات في ارتفاع أسعار النفط.

ويقول المستهلكون إن الطلب المتزايد ونقص قدرات مصافي التكرير سببان أساسيان لارتفاع أسعار النفط في حين ترجع الدول المصدرة الارتفاع إلى المضاربات بشكل رئيسي.

وذكر مسؤول خليجي كبير أن اجتماع جدة سيبحث مقترحات خاصة باستثمارات الطاقة والمضاربات والتنظيم وطاقة التكرير.

وتوقع مسؤول إيراني كبير ارتفاع أسعار النفط خلال الأيام القليلة المقبلة مع حلول فصل الصيف.

وقال وزير النفط الكويتي محمد العليم إن بلاده ستناقش سياستها الإنتاجية بعد اجتماع جدة معتبرا الوقت مبكرا للحديث عن زيادة الإنتاج.

وتملك الكويت طاقة إنتاج فائضة من ضمن أعضاء قليلين في أوبك يملكون هذا الفائض.

"
غانم استبعد اتخاذ القوى النفطية العالمية في اجتماع جدة أي قرارات رئيسية واضعا حدا للآمال باتخاذ إجراءات تهدف إلى تهدئة ارتفاع أسعار النفط
"
أما رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا شكري غانم فقد استبعد اتخاذ القوى النفطية العالمية في اجتماع جدة أي قرارات رئيسية واضعا حدا للآمال باتخاذ إجراءات تهدف إلى تهدئة ارتفاع أسعار النفط.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن وثيقة أعدتها السعودية بالتعاون مع أوبك ووكالة الطاقة الدولية والمنتدى الدولي للطاقة ستطرح في اجتماع جدة وتحمل عنوان "الجهود الدولية من أجل استقرار أسواق النفط العالمية".

وتركز الوثيقة على ارتفاع أسعار النفط الحاد وتزايد الطلب العالمي على الخام واستقرار النظام العالمي للطاقة والجهود المشتركة لمواجهة ارتفاع الأسعار وتراجع قدرات التكرير وانخفاض قدرة الإنتاج الاحتياطية مقارنة مع مستويات مرتفعة سابقة.

وتتضمن الوثيقة تأثر الأسعار والإمدادات جراء القلق حول الأوضاع الجيوسياسية وخاصة ما يتعلق بإيران والعراق ونيجيريا التي تعتبر من الدول الرئيسية المصدرة للنفط في العالم.

وتحتوي الوثيقة على تقديرات للاعبين في الأسواق النفطية تكشف عن نقص في موارد النفط ونمو منخفض في إنتاج الدول النفطية. وتضم أيضا تدفق الاستثمارات على سوق النفط جراء ضعف الدولار وتدني عائدات الأصول الأخرى.

المصدر : وكالات

التعليقات