العراق يملك ثالث أكبر احتياطيات مؤكدة من النفط في العالم (الجزيرة-أرشيف)

أعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اليوم أن حكومته أعطت الضوء الأخضر لمنح تراخيص لعدد من الشركات النفطية العالمية للعمل في العراق.
 
 وقال المالكي في تصريحات تلفزيونية إن الشركات النفطية كانت متوقفة عن العمل في العراق، لكنه بعد الإعلان عن منح التراخيص لهذه الشركات تقدمت العشرات منها للعمل.
 
وأضاف أن الشركات العالمية تتنافس على عقود محطات الطاقة الكهربائية والإعمار والإسكان وعقود استثمار النفط الخام.
 
وكانت تقارير إخبارية قد ذكرت أن شركات نفطية بينها "بي بي" البريطانية و"رويال داتش شل" البريطانية الهولندية و"إكسون موبيل" الأميركية و"توتال" الفرنسية قد ظفرت بعقود استشارية لتطوير القطاع النفطي العراقي، موضحة أنها كانت قد غادرت العراق عام 1971 بعد إعلانه تأميم النفط.
 

وذكر تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في وقت سابق من الشهر الحالي أن الاتفاقات مع الشركات الأربع ستكون في صورة عقود خدمات تحصل بموجبها على أجر مقابل عملها، ولكنها لا تحصل على ترخيص للإنتاج من مكامن النفط العراقية.

 

وما زال قانون النفط والغاز الذي أقرته الحكومة، أمام البرلمان ولم يتم إقراره بسبب خلافات القوى السياسية بشأنه.

 
في السياق ذاته قال المستشار النفطي لرئيس الوزراء العراقي إن الحكومة تسعى لزيادة إنتاج العراق من النفط إلى أكثر من ضعف متوسط الإنتاج اليومي الحالي في المدى المتوسط.
 
وأضاف الخبير النفطي ثامر الغضبان في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية تنشر غدا الاثنين أن العراق يملك من الاحتياطيات ومن الأموال ما يساعده على رفع متوسط إنتاجه اليومي إلى أربعة ملايين برميل يوميا.
 
ونفى الغضبان حصول رجال الأعمال الأميركيين على امتيازات في مجال النفط بالعراق، مشيرا إلى أن الحكومة ستعلن طرح عروض للشركات خلال الصيف الحالي.
 
ويملك العراق ثالث أكبر احتياطيات مؤكدة من النفط في العالم، لكن نقص رأس المال والتقنيات اللازمة يحول دون الاستفادة منها.

المصدر : وكالات