مصنع شركة سيمكس المكسيكية أحد المصانع التي ستؤممها فنزويلا (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الفنزويلية الخميس منح شركات الإسمنت العاملة في البلاد مهلة ستة أشهر حتى تنقل 60% من أسهمها على الأقل إلى الدولة وإلا واجهت المصادرة، وذلك في إطار سياسة الحكومة بتأميم العديد من الصناعات الأساسية.
 
وأضافت الحكومة في القرار الذي صدر بالجريدة الرسمية أن الشركات يمكنها التفاوض على الاستمرار في العمل بوصفها شريكة بحصة أقلية في وحداتها، وبشأن تعويضات عن الخسائر في أصولها.
 
وقال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز مساء الخميس إنه سيتم صرف التعويضات المناسبة للشركات التي ستؤمّم.
 
واقترح شافيز على هامش الاحتفال بتنصيب الرئيس المنتخب الجديد في باراغواي فرديناند لوغو إقامة شركة إسمنت مشتركة بين فنزويلا وباراغواي.
 
وكانت الحكومة قد أعلنت في أبريل/نيسان الماضي اعتزامها تأميم شركات الإسمنت الأجنبية الثلاث الكبرى في فنزويلا وهي سيمكس المكسيكية ولافارج الفرنسية وهولسيم السويسرية لتصبح شركات مملوكة للدولة.
 
 وأعلن شافيز حينها اعتزام حكومته تأميم صناعة الإسمنت قائلا إن البلاد تحتاج إلى الإسمنت لمواجهة أزمة الإسكان الحادة فيها وبناء المزيد من المساكن للفقراء.
 
يشار إلى أن إنتاج فنزويلا من الإسمنت بلغ العام الماضي 110.2 ملايين طن.
 
يذكر أن الحكومة الفنزويلية أعلنت العام الماضي تأميم شركات الاتصالات والكهرباء وحقول النفط المملوكة للأجانب.

المصدر : وكالات