الجفاف في دول أفريقية فاقم معاناة الفقراء (الفرنسية-أرشيف)

دعا المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) جاك ضيوف إلى تبني إجراءات عاجلة لمعالجة انعدام الأمن الغذائي في أفريقيا وتعزيز الإنتاج.

وقال ضيوف خلال مؤتمر إقليمي بشأن أفريقيا عقد في نيروبي الخميس إن الارتفاع السريع لأسعار الغذاء أدى إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي في أفريقيا.

وتحدث عن آثار سلبية للتغير المناخي وزيادة الطلب على المنتجات الغذائية في الاقتصادات الناشئة وتزايد إنتاج الوقود الحيوي والنمو السكاني السريع واتساع مساحة المدن.

ويسعى الكثير من الدول الأفريقية إلى تلبية احتياجات سكانها من الغذاء الذي نجم عن ارتفاع أسعاره وقوع أعمال شغب مميتة في كثير من الدول.

وحذرت وكالات الأمم المتحدة من أضرار أصابت دولا أفريقية منها الصومال التي تعرضت لأحوال صعبة جراء الحرب وإثيوبيا التي واجهت الجفاف جراء ارتفاع أسعار الغذاء مع معاناة الملايين فيها من الجوع.

وأكد الرئيس الكيني مواي كيباكي مسألة انعدام الأمن الغذائي في أفريقيا وضرورة معالجتها، داعيا الوفود المشاركة في اجتماع على مستوى الوزراء يستمر يومين إلى إيجاد حل للأزمة المتصاعدة.

"
كيباكي يدعو الدول الأفريقية إلى الاستثمار بهدف استغلال الإمكانيات الكاملة لأحواض الأنهار والبحيرات لصيد الأسماك
"
ودعا الدول الأفريقية إلى الاستثمار بهدف استغلال الإمكانيات الكاملة لأحواض الأنهار والبحيرات لصيد الأسماك التي رأى أنها لم تستغل بالشكل المطلوب.

وأعلن وزير الزراعة الكيني ويليام روتو مساعي كينية لتعبئة جهود حكومات أفريقيا بهدف إلغاء حواجز تجارية جائرة فاقمت الأزمة الغذائية في أفريقيا.

وأشار روتو إلى اعتزام بلاده استغلال قمة مجموعة الثماني المرتقبة في اليابان للضغط على الغرب لإلغاء الحواجز التجارية داعيا الحكومات الأفريقية والمانحين إلى زيادة الاستثمار في قطاع الزراعة.

وكان المشاركون في قمة روما لمعالجة أزمة الغذاء التي عقدت في أوائل الشهر الجاري قد تعهدوا بتقديم 6.5 مليارات دولار على شكل إغاثة غذائية طارئة، وتعهدوا بالقضاء على الجوع عالميا بحلول عام 2015 من خلال اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لأزمة الغذاء العالمية.

وقدر تقرير للفاو أن تلبية زيادة الطلب على الغذاء تتطلب مضاعفة إنتاج المواد الغذائية بحلول عام 2030.

وأشار التقرير إلى أنه رغم الإنتاج القياسي من الغذاء هذا العام فمن المتوقع بقاء أسعار الغذاء مرتفعة لتلقي بتأثيراتها القاسية على فقراء العالم وتشعل الاضطرابات في دول تعتمد على الواردات.

المصدر : وكالات