هدف مؤتمر بيت لحم هو تطوير المؤسسات الصغير والمتوسطة (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-بيت لحم

 

قبل أقل من شهر استضافت مدينة بيت لحم مؤتمر فلسطين للاستثمار، واليوم تستضيف المؤتمر الوطني الثاني بشأن تطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة تحت عنوان "سلسلة تراكم القيم كنموذج لتعزيز تنافسية الأعمال" والذي يشارك فيه ممثلو عشرات المؤسسات المحلية والدولية.

 

ويسعى المؤتمر -وهو استكمال للمؤتمر الأول الذي عقد العام الماضي برام الله والمدعوم من ألمانيا بشكل أساسي- إلى تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فنيا وإداريا وجعلها قادرة على استيعاب المزيد من الأيدي العاملة وبالتالي تخفيض نسبة البطالة.

 

ويقول القائمون على المؤتمر إن هدفه العام هو تقديم مفهوم سلسلة تراكم القيمة كنموذج حديث في التنمية الاقتصادية عبر تعزيز القدرات التنافسية بشكل يلائم الوضع في فلسطين عن طريق بلورة توصيات ومقترحات من قبل خبراء وممثلين عن القطاع العام والخاص ومؤسسات دولية وعدد من رجال الأعمال يتم ترجمتها إلى برامج ومشاريع تنموية وطنية.

نافذ الحرباوي: المؤتمر  يعنى بدعم النواحي الإدارية والفنية (الجزيرة نت)
 

تحديات كبيرة

 وفي كلمته في افتتاح المؤتمر الذي ينظمه مركز المؤسسات الصغيرة في فلسطين والوكالة الألمانية للتعاون الفني (GTZ)، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أن تحديات ضخمة تواجه القطاع الخاص الفلسطيني لا سيما في قطاع غزة حيث يعاني الاقتصاد من حالة شبه انهيار بسبب الحصار الإسرائيلي ومنع دخول المواد الخام.

 

وأعرب فياض عن ثقته بأن ما حققته الصناعات الدوائية الفلسطينية من اختراق للأسواق الأوروبية رغم الواقع الصعب ستحققه الصناعات الأخرى، إذا حظيت بالاهتمام والرعاية المطلوبين لتحقيق التنافسية المحلية والدولية.

 

من جهته أوضح المدير العام لمركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) نافذ الحرباوي أن أهمية المؤتمر تنبع من كونه متخصصا في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودعمها استكمالا لمؤتمر العام الماضي.

 

وقال إن المؤتمر يركز على المؤسسات المتوسطة والصغيرة لأن أغلب المؤسسات الفلسطينية من هذا النوع عائلية، مشيرا إلى أن الهدف من دعمها وتطويرها هو أن تستوعب عددا أكبر من الأيدي العاملة والمساهمة في دعم الاقتصاد الفلسطيني بشكل أوسع.

 

وخلافا لمؤتمر الاستثمار أوضح الحرباوي أن المؤتمر لا يعنى بالدعم المالي المباشر للمؤسسات بقدر ما يعنى بدعم النواحي الإدارية والفنية لأنها بدون ذلك من الصعب أن تتطور.

 خالد العسيلي: صورة فلسطين في الخارج سيئة بالنسبة لقطاع الاستثمار (الجزيرة نت)


بدوره يشير رجل الأعمال الفلسطيني خالد العسيلي إلى أن صورة فلسطين في الخارج سيئة جدا خاصة في مجالات الاستثمار والتطوير، معربا عن أمله في أن يعطي المؤتمر صورة مشرقة للاستثمار والفرص المتاحة.

 

وقال إن انعقاد المؤتمر بتمويل من وكالة التعاون الألمانية يعطيه أهمية كبرى كما يجلي صورة الوضع في مجال الاستثمار، مضيفا أن الشركات الصغيرة والمتوسطة هي المستفيد الأول من المؤتمر وبالتالي فإن إعطاء الفرصة لها سينعكس على الاقتصاد بتوفير فرص عمل جديدة وتخفيض نسبة البطالة العالية.

المصدر : الجزيرة