الجزائر تضاعف أسعار شراء الحبوب من المزارعين
آخر تحديث: 2008/6/18 الساعة 22:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن الدولي يؤكد معارضته للاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق
آخر تحديث: 2008/6/18 الساعة 22:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/15 هـ

الجزائر تضاعف أسعار شراء الحبوب من المزارعين

عبد الرشيد بوكرزازة: الإجراءات لن تنعكس على أسعار البيع للمطاحن ومربي الماشية (رويترز-أرشيف)

أعلن وزير الاتصال الجزائري عن موافقة الحكومة على زيادة سعر الحبوب التي تشتريها من المزارعين إلى نحو الضعف ضمن حوافز تهدف لتعزيز المحصول المحلي بإحدى أكبر الدول المستوردة للحبوب في العالم.

وقال عبد الرشيد بوكرزازة إن مجلس الوزراء اتخذ هذا القرار في اجتماع عقده أمس، مجددا توقعات حكومته لانخفاض إنتاج الحبوب العام الحالي مقارنة مع 2007.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي أن بلاده واجهت جفافا نجم عنه تراجع إنتاج مادة القمح.

وأوضح أن الاجراءات التي أعدها وزير الزراعة سعيد بركات تهدف إلى تشجيع المزارعين على مواصلة أعمالهم وتحسين أرباحهم.

"
التدابير الجديدة تتضمن بيع المزارعين القمح الصلد إلى الديوان المهني الجزائري المشترك للحبوب بسعر 4500 دينار (72.5 دولارا) للقنطار
"
وتتضمن التدابير الجديدة بيع المزارعين القمح الصلد إلى الديوان المهني الجزائري المشترك للحبوب بسعر 4500 دينار (72.5 دولارا) للقنطار (لكل مائة كيلوغرام) ارتفاعا من 2100 دينار (32.9 دولارا) حاليا، وزيادة أسعار القمح اللين إلى 3500 دينار (54.9 دولارا) من 1950 دينارا(30.6 دولارا).

وأفاد بوكرزازة أن الشعير سيصل سعر 2500 دينار (39.2 دولارا) للقنطار من 1500 دينار (23.5 دولارا) حاليا، مؤكدا أن هذه الإجراءات لن تنعكس على أسعار البيع إلى المطاحن ومربي الماشية.

وأشار إلى أن القمح الصلد سيباع إلى المطاحن بسعر 2280 دينارا (35.8 دولارا) للقنطار، بينما سيباع القمح اللين بسعر 1285 دينارا (20.21 دولارا) للقنطار والشعير بقيمة 1550 دينارا (24.3 دولارا)للقنطار.

ولم يعط وزير الاتصال أرقاما للمقارنة، إلا أن المطاحن الجزائرية تستطيع منذ عدة سنوات شراء القمح من الحكومة بأسعار أقل مما تدفعه الأخيرة للمزارعين.

وارتفع إنتاج الحبوب في الجزائر البالغ عدد سكانها 34 مليون نسمة إلى 4.3 ملايين طن العام الماضي مقابل أربعة ملايين عام 2006.

المصدر : رويترز

التعليقات