ليبيا تسعى لخلق وعي بأهمية الاستثمار بالأسواق المالية
آخر تحديث: 2008/6/15 الساعة 12:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/15 الساعة 12:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/12 هـ

ليبيا تسعى لخلق وعي بأهمية الاستثمار بالأسواق المالية

مناقشة التداول في البورصات والرقابة وصناديق الاستثمار والوسطاء (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي

يسعى القائمون على سوق الأوراق المالية في ليبيا إلى نشر الوعي حول الاستثمار في الأسواق المالية، حيث عقدوا ندوة لتوضيح جوانب التداول والرقابة وصناديق الاستثمار والوسطاء في السوق.

وأكد رئيس لجنة الإدارة والمدير العام لسوق الأوراق المالية الليبي سليمان الشحومي أهمية السوق المالية في خلق وعي بالاستثمار في البورصات وبيان أهمية السوق سواء للمتعاملين معها في شراء وبيع الأسهم أو للعاملين في المؤسسات المصرفية والاقتصادية.

"
الشحومي:
  ليبيا تشهد حاليا نقل الملكية من القطاع العام والدولة إلى الملكية الجماعية القائمة على الشفافية
"
وقال الشحومي للجزيرة نت إن ليبيا تشهد حاليا نقل الملكية من القطاع العام والدولة إلى الملكية الجماعية القائمة على الإفصاح والمعلومات والشفافية وتوضيح الصورة للمواطنين بأن السوق ليس للمضاربة والربح السريع، بل عملية استثمارية لها أصول وقوانين مرعية.

وقال رئيس معهد الشرق الأوسط للقانون والتنمية د.هاني سري الدين إن الاقتصاد الليبي يستحق وجود سوق مالية لأهميته.

وأكد أهمية السوق في النمو الاقتصادي ودورها في دعم المدخرات، وزيادة القدرة الإنتاجية، وتشجيع برامج الخصخصة، والتحول نحو الاقتصاد الحر، وإتاحة التنوع في آليات التمويل للشركات الوطنية.

واعتبر إقامة سوق مالية في ليبيا خطوة غير متأخرة، داعياً المستثمرين إلى دعمها.

الشفافية والفساد
وقلل سري الدين من شأن تقارير لمنظمة الشفافية العالمية تضع ليبيا ضمن الدول الأكثر فسادا، لأن الكثير من الدول العربية جاءت في مناطق متأخرة في تقارير الشفافية.

"
د.سري الدين:
معاناة الكثير من الدول النامية من مسائل ضعف الشفافية والبيرقراطية وانتشار الفساد 
"
وأشار إلى أن معاناة الكثير من الدول النامية تكمن في مسائل ضعف الشفافية والبيرقراطية، وانتشار الفساد، داعيا إلى مواجهة مثل هذه الأمور لقيام أسواق المال على الإفصاح ودعم الشفافية.

من جهته قال رئيس مجلس الأمناء بهيئة الاستثمار والمناطق الحرة المصرية د.زياد بهاء الدين إن إقامة الأسواق المالية العريقة استغرق عشرات الأعوام، وأمام ليبيا تحد لكي تقطع ما قطعته بلاد عربية أخرى في أعوام قليلة.

وتوقع أن تصبح السوق المالية الليبية سوقا رئيسية بالمنطقة في غضون الأعوام القليلة المقبلة وفق المؤشرات القائمة.

وقد تأسست سوق الأوراق المالية الليبية بموجب قرار اللجنة الشعبية العامة (الحكومة) رقم (134) لعام 2006.

وتتخذ السوق شكل شركة مساهمة ليبية برأس مال قدره عشرون مليون دينار ليبي (16.36 مليون دولار) تضم مليوني سهم بقيمة اسمية تبلغ عشرة دنانير ليبية (8.18 دولارات) للسهم الواحد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات