وزراء مالية الثماني طالبوا بزيادة إنتاج النفط وبتحقيق لصندوق النقد بشأن أسعاره (الفرنسية)

حذر وزراء مالية دول مجموعة الثماني بشدة من أن الأسعار المرتفعة للمواد الأولية، خصوصا النفط والسلع الغذائية، تهدد استقرار النمو الاقتصادي العالمي.
 
وشدد الوزراء في البيان الختامي لاجتماعهم بمدينة أوساكا اليابانية على مخاطر التضخم على النمو بسبب ارتفاع الأسعار لا سيما النفط والغذاء، وذلك بعد أن تحذير كل من الاحتياطي الاتحادي الأميركي والبنك المركزي الأوروبي.
 
وطالب الوزراء بزيادة إنتاج النفط وبتحقيق لصندوق النقد الدولي حول ارتفاع أسعاره.
 
وحث البيان جميع الدول المنتجة على زيادة إنتاجها والاستثمار لتعزيز قدرات التكرير. ودعا أيضا صندوق النقد الدولي والوكالة الدولية للطاقة للعمل مع السلطات الوطنية المختصة من أجل إجراء تحليل إضافي للعوامل الحقيقية والمالية التي تقف وراء القفزة الأخيرة لأسعار النفط وتقلباتها، والانعكاسات على الاقتصاد العالمي.
 
واعتبر الوزراء أن سوق النفط يمكن أن تكون أكثر فعالية من خلال اعتماد مزيد من الشفافية، ومن خلال صدقية معلومات السوق وخصوصا المخزونات وحجم التدفقات المالية التي تدخل السوق، في تلميح إلى المراهنات التي تعتبرها الدول المنتجة وبعض أعضاء مجموعة الثماني السبب الرئيس لارتفاع الأسعار.
 
بولسون (أقصى اليسار) قال إن ارتفاع  النفط قد يطيل أمد انكماش الاقتصاد الأميركي (الفرنسية) 
وحذر وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون من أن ارتفاع أسعار النفط قد يطيل من فترة انكماش الاقتصاد الأميركي.
 
وأكد بولسون أن من "الخطأ" اعتبار المراهنات السبب الرئيسي لارتفاع  أسعار النفط، معتبرا أن الظاهرة ناجمة عن مسألة "العرض والطلب".
 
كما أكد الوزير الأميركي أن دولارا قويا مقابل العملات الصعبة الأخرى يصب في مصلحة بلده. واعتبر أن تدني القيمة الحالية للدولار مقابل العملات الصعبة الأخرى يترجم واقع أن الاقتصاد الأميركي يمر بمرحلة صعبة، لكن أساساته تبقى "متينة" على حد تعبيره.
 
وتضم مجموعة الثماني الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا وروسيا.
 
السعودية وزيادة الإنتاج
في السياق ذاته ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم أن السعودية تعتزم زيادة إنتاجها النفطي في يوليو/تموز المقبل بنحو نصف مليون برميل يوميا في علامة على أن المملكة تشعر بقلق متزايد إزاء تأثير ارتفاع أسعار النفط الخام على الاقتصاد العالمي.
 
ودعت السعودية إلى اجتماع يعقد بين المنتجين والمستهلكين على المستوى الوزاري في مدينة جدة في الثاني والعشرين من الشهر الحالي لمناقشة أسعار النفط المرتفعة التي تؤثر على الاقتصاد العالمي.
 
وارتفعت أسعار النفط بنسبة 40% إلى نحو 140 دولارا للبرميل هذا العام، مما أدى إلى ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة لمستويات قياسية، ويتوقع بعض المحللين وصول سعر البرميل إلى مائتي دولار هذا العام.

المصدر : وكالات