مباحثات المالكي ( يسار) في الأردن ركزت على الجوانب الاقتصادية (الفرنسية)

اتفق الأردن والعراق على تمديد العمل بالبروتوكول النفطي الموقع بينهما لمدة ثلاث سنوات.

 

جاء الاتفاق أثناء زيارة يقوم بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للأردن وبعد مباحثات أجراها مع نظيره الأردني نادر الذهبي.

 

وقال المالكي في مؤتمر صحفي مشترك مع الذهبي إن بلاده تتفهم احتياجات الأردن النفطية، ولذلك قرر العراق تمديد العمل بالبروتوكول النفطي بين الجانبين لمدة ثلاث سنوات.

 

يشار إلى أن الأردن وقع مع العراق في أغسطس/ آب 2006 بروتوكولا يلتزم بموجبه الجانب العراقي بتزويد الأردن بالنفط بأسعار تفضيلية، إلا أن تنفيذه واجه صعوبات بالغة تتمثل بصعوبة نقل النفط من العراق إلى الأردن براً نتيجة تردي الأوضاع الأمنية في العراق. واتفق الجانبان على تشكيل لجنة لدراسة آلية لنقل النفط  تضمن وصوله  للأردن بأقل التكاليف.

 

وكان الأردن حتى العام 2003 يحصل على النفط من العراق بأسعار تفضيلية إلا أن ذلك توقف بعد احتلال العراق.

 

واستحوذ موضوع الديون الأردنية على العراق على جانب هام من مباحثات المالكي في عمان. وقال الذهبي إنه لم يتوصل لحل جذري لهذا الملف، إلا أنه تقرر متابعته من خلال لجنة مشتركة حيث اتفق الجانبان على العمل على إغلاقه بسرعة.

 

ويصل حجم  ديون البنك المركزي العراقي للبنك المركزي الأردني إلى ما  يزيد عن مليار دولار.

 

وقال المالكي إنه رحب بالطلب الأردني بإعطاء الشركات الأردنية أولوية في عملية إعادة أعمار العراق.

 

وأكد المالكي والذهبي أنهما اتفقا أثناء المباحثات على تفعيل اتفاقيات التعاون الاقتصادي الموقعة بين الجانبين.

المصدر : يو بي آي