في أفريقيا يعاني 200 مليون شخص من الجوع المزمن و30 مليون طفل من سوء التغذية (رويترز-أرشيف)

أطلقت مجموعة مساعدات زراعية أفريقية يرأسها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان شراكة مع مؤسسة أميركية لمكافحة الجوع والفقر في أفريقيا.

 

وأعلن في واشنطن إطلاق الشراكة بين تحالف الثورة الخضراء في أفريقيا (أجرا) ومؤسسة "تحدي الألفية" الحكومية الأميركية، أكبر مؤسستين عالميتين لتقديم الدعم للتنمية الزراعية في أفريقيا بهدف مساعدة صغار المزارعين.

 

ومع ارتفاع أسعار المواد الغذائية في العالم وامتداد الاحتجاجات الشعبية إلى العديد من الدول الأفريقية، تعتبر هذه الشراكة آخر جهد دولي لزيادة الاستثمارات الزراعية في أفريقيا.

 

وتهدف أجرا إلى مساعدة صغار المزارعين عبر تقديم البذور والأسمدة والتدريب، في حين يعتبر نشاط المؤسسة الأميركية مكملا حيث تقوم بالاستثمار في تطوير البنية التحتية مثل الطرق وأنظمة الري.

 

وتفتقر أفريقيا التي يعمل معظمة سكانها بالزراعة إلى البنى التحتية. وقالت أجرا إن تحسين البنى التحتية سيؤدي إلى التعجيل في تنفيذ الثورة الخضراء في القارة السمراء.

 

وأشار أنان بمناسبة إطلاق الشراكة في واشنطن إلى أن الفدان الزراعي بأفريقيا ينتج ربع معدل إنتاج الفدان في بقية العالم. وأضاف أن أفريقيا كانت تصدر الغذاء في ستينيات القرن الماضي، لكن طاحونة الجوع وعدم توفر البنى التحتية وقلة البذور والأسمدة وهجرة الفلاحين إلى المدن زاد الاعتماد على الواردات. وقال إن أفريقيا عانت من الجوع الصامت على مدى الثلاثين عاما الماضية.

 

وأكد أن أزمة الغذاء فاقمت الجوع والفقر في أفريقيا حيث يعاني 200 مليون شخص من الجوع المزمن و30 مليون طفل من سوء التغذية.

 

وكانت أجرا وقعت الأسبوع الماضي اتفاقية شراكة مع برنامج الغذاء العالمي ووكالتين تابعتين للأمم المتحدة خلال قمة الغذاء في روما.

المصدر : الفرنسية