النفط تراجع نحو أربعة دولارات عن المستوى القياسي الذي بلغه فوق 139 دولارا (الفرنسية)

أعلنت السعودية أنها ستدعو إلى عقد اجتماع قريب بين البلدان المنتجة والمستهلكة للنفط من أجل مناقشة ما وصفته بالزيادات غير المبررة في أسعار النفط الخام.
 
وذكر مجلس الوزراء السعودي أن العوامل الأساسية لا تبرر صعود سعر النفط، مضيفا أنه طلب من وزير البترول علي النعيمي الدعوة إلى عقد الاجتماع للتباحث بشأن معالجة الارتفاع.
 
وأضاف أن السعودية كدولة منتجة رئيسة تدرك أن السوق البترولية لديها عرض كاف من البترول ومخزون تجاري متزايد، موضحا أنها تعمل بالتنسيق مع دول منظمة (أوبك) والدول الرئيسة المنتجة للبترول على ضمان توفر الإمدادات البترولية حاليا ومستقبلا.
 
وأوضح المجلس أن السعودية تعمل كذلك مع هذه الدول على عدم ارتفاع أسعار البترول بشكل غير مبرر وغير طبيعي مما قد يؤثر على الاقتصاد العالمي وخاصة اقتصادات الدول النامية.
 
ورأى رئيس منظمة أوبك شكيب خليل أن هناك فقاعة مضاربة في أسواق النفط ولولا ضعف الدولار والمشكلات السياسية لجرى تداوله بنحو سبعين دولارا للبرميل.
 
وأكد  خليل أنه لا توجد مشكلة على صعيد العوامل الأساسية للعرض والطلب، وقال إن المشكلة تتمثل في الأزمة الاقتصادية بالولايات المتحدة والتي أفضت إلى تراجع حاد في الدولار إلى جانب التهديدات الموجهة إلى إيران الأمر الذي يؤجج التوترات السياسية.

كما أكد الأمين العام لأوبك عبد الله البدري أنه لا يوجد نقص في معروض النفط في الأسواق وأن المخزونات في مناطق الاستهلاك الرئيسية عند "مستويات مريحة".
 
وقال إن تقلب أسعار النفط لا علاقة له بالعوامل الأساسية للعرض والطلب وإن قدرة أوبك على التحكم في السوق محدودة.
 
قلق أميركي فرنسي
في السياق ذاته أقر وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الاثنين بأن السعر الحالي للنفط الذي ارتفع بقيمة 16 دولارا يومي الخميس والجمعة  يطرح "مشكلة"، واعتبر ذلك غير مرحب به على الإطلاق ويشكل إزعاجا فعليا. وأرجع بولسون هذا الارتفاع إلى قواعد السوق، وعوامل تتصل بالعرض والطلب.

واعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الزيادة في أسعار النفط مثيرة للقلق، ودعا إلى بحث المسالة في اجتماع لزعماء الاتحاد الأوروبي هذا الشهر.
 
وقال ساركوزي -الذي يتعرض لضغوط من جانب الصيادين وسائقي الشاحنات في فرنسا- إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يدرس وضع حد لضرائب المبيعات على منتجات الوقود إذا واصلت أسعار النفط الصعود.
 
وقد تراجعت أسعار النفط الخام الأميركي في العقود الآجلة في إغلاق بورصة نيويورك التجارية نايمكس بعد قيام التجار بجني الأرباح عقب الصعود القياسي الأسبوع الماضي فوق مستوى 139 دولارا للبرميل وارتفاع الدولار من مستوياته المنخفضة في وقت سابق اليوم أمام اليورو.
 
وهبط الخام الأميركي الخفيف في عقود يوليو/تموز في نايمكس نحو اربعة دولارات إلى 134.35 دولارا للبرميل من 139.12 يوم الجمعة. وفي لندن هبط مزيج برنت إلى 135.75 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات