إسرائيل تعمدت تأخير تحويل إيرادات الضرائب بعد خطاب لفياض (الفرنسية-أرشيف)

تقاضى الموظفون في الحكومة الفلسطينية رواتبهم الثلاثاء بعد تأخيرها نحو أسبوع عن موعدها المقرر عقب تحويل إسرائيل إيرادات ضرائب احتجزتها بسبب ما سمته محاولات فلسطينية لمنع تعزيز العلاقات الأوروبية الإسرائيلية.

وأفاد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أمس بأن الحكومة الفلسطينية كانت تنتظر الحصول على إيرادات الضرائب التي تحصلها إسرائيل نيابة عنها في الثاني من الشهر الجاري وتسليم الرواتب بعد يومين.

"
مسؤول إسرائيلي: تأخير تحويل إيرادات الضرائب للفلسطينيين جاء ردا على محاولة فياض إقناع الاتحاد الأوروبي بعدم تعزيز علاقاته مع إسرائيل
"
وقال مسؤول إسرائيلي إن تأخير تحويل إيرادات الضرائب جاء ردا على محاولة فياض إقناع الاتحاد الأوروبي بعدم تعزيز علاقاته مع إسرائيل.

وأعلن مسؤولون فلسطينيون الثلاثاء وصول الأموال وتلقي الموظفين رواتبهم، دون تحديد قيمة الإيرادات التي تم تحويلها.

وقد اتهم فياض إسرائيل في خطاب وجهه للاتحاد الأوروبي في 27 مايو/أيار الماضي بالتجاهل الصارخ لحقوق الفلسطينيين جراء مواصلة إقامة مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية ورفض إزالة نقاط التفتيش التي تمثل عائقا أمام التنمية الاقتصادية.

وتؤكد إسرائيلي اعتزامها الاحتفاظ بالمستوطنات الكبرى في الضفة الغربية بموجب أي اتفاق سلام في المستقبل مع الفلسطينيين وتدعي أن نقاط التفتيش تساعدها في منع هجمات فلسطينيين عليها.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى الأحد الماضي إن وزارة المالية الإسرائيلية ستخصم نحو ربع 250 مليون شيكل (75 مليون دولار) من إيرادات الضرائب لتغطية ديون السلطة الفلسطينية للمرافق الإسرائيلية.

وتشكل إيرادات الضرائب المصدر الرئيسي لتمويل السلطة الفلسطينية وتدفع منها رواتب ما يزيد على 165 ألف موظف حكومي في الضفة الغربية.

ويعد تأخير تحويل الأموال هذا الشهر الأول من نوعه منذ تعيين حكومة فياض بعد سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة قبل نحو عام.

المصدر : وكالات