الاقتصاد يطغى على زيارة الرئيس الصيني لطوكيو
آخر تحديث: 2008/5/8 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/8 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/4 هـ

الاقتصاد يطغى على زيارة الرئيس الصيني لطوكيو

الطاقة والبيئة على رأس جدول أعمال زيارة الرئيس الصيني لطوكيو (الأوروبية) 

بينما تسجل أسعار النفط أرقاما قياسية، تضع الصين واليابان -أكبر اقتصادات آسيا- خلافاتهما السياسية جانبا ليتركز الاهتمام على مصالحهما الاقتصادية خاصة في مجال الطاقة.

 

وفي الزيارة الحالية التي يقوم بها الرئيس الصيني هو جينتاو لطوكيو، وُضع التعاون في قطاع الطاقة وحماية البيئة على رأس جدول أعمال الزيارة, ما نحى جانبا خلافات تاريخية وإقليمية.

 

وقالت شركة نيبون أويل, أكبر شركة يابانية لمصافي النفط، إنها وقعت مع شركة الصين الوطنية للنفط اتفاقية للتعاون في تنفيذ مشروع لمصفاة في أوساكا باليابان.

 

وأفاد بيان لنيبون أويل بأنها ستمتلك حصة تبلغ 51% من المشروع، بينما تملك الشركة الصينية الحصة اليابانية.

 

يشار إلى أن الصين التي تشهد نموا اقتصاديا كبيرا تعاني من نقص في قدرة مصافي النفط لديها، في حين تعاني اليابان في المقابل من زيادة في إنتاج المصافي ونقص في الطلب المحلي على المنتجات.

 

وقالت نيبون إنها وافقت على زيادة كمية منتجات النفط التي تصدره للشركة الصينية إلى 70 ألف برميل يوميا في 2008 من 50 ألف برميل.

 

في الوقت ذاته أشار رئيس الوزراء الياباني ياسو فوكودا إلى أن الدولتين على وشك التوصل إلى حل لخلاف قديم حول مصادر الغاز في مناطق متنازع عليها بين الجانبين.

 

وقال الرئيس الصيني إن بلاده مهتمة بالتكنولوجيا اليابانية المتطورة, مشيرا إلى البلدين يكملان بعضهما بعضا في المجالات التجارية والاقتصادية.

 

وتعتبر الصين, بما في ذلك هونغ كونغ, أكبر الشركاء التجاريين حاليا لليابان حيث يبلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين 237 مليار دولار سنويا, بحسب أرقام 2007.

المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات