الأردن يحتاج 100 ألف برميل نفط يوميا (الجزيرة نت)

أعلن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الخميس اعتزام بلاده إعادة النظر في اتفاق وقعه العراق مع الأردن عام 2006 لتزويد المملكة بالنفط بأسعار تفضيلية في تحرك يأتي بعد ارتفاع أسعار النفط عالميا.

وقال الهاشمي في اجتماع أمس بعمان مع رجال أعمال أردنيين إنه يحرص على إعادة دراسة الاتفاقية وتفعيلها.

وأضاف أن العراق يعرف أهمية النفط للأردن وسيعاد النظر في الاتفاقية لتكون محفزات جديدة من الأردن في نطاق السعر عقب ارتفاع الأسعار عالميا.

وأفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) نقلا عن الهاشمى تأكيده حرص الحكومة العراقية على معرفة أسباب تعطل تنفيذ الاتفاق وهل هي متعلقة بمنافذ التصدير أم بالنقل أم بالبيروقراطية الحكومية أم مسائل أخرى.

"
وقع الأردن والعراق اتفاقية في العام 2006 نصت على تزويد المملكة بما يتراوح بين 10% و30% من احتياجاتها النفطية يوميا بأسعار تفضيلية ولم تطبق بموعدها
"
وقد وقع الأردن والعراق اتفاقية ببغداد في أغسطس/ آب 2006 نصت على تزويد المملكة بما يتراوح بين 10% و30% من احتياجاتها النفطية التي تبلغ 100 ألف برميل يوميا بأسعار تفضيلية اعتبارا من سبتمبر/ أيلول من ذلك العام.

ولكن أول شحنات النفط العراقي وصلت إلى الأردن من حقول كركوك في صهاريج في سبتمبر/ أيلول 2007 وفقا للاتفاقية بعد انقطاع دام سنوات، وعزا المسؤولون ذلك إلى مصاعب فنية وأمنية.

وارتفعت أسعار النفط لمستويات قياسية في العام الحالي تجاوزت مؤخرا مستوى 135 دولارا للبرميل.

وذكر مسؤول أردني أن العراق سيزود الأردن بالنفط الخام بأسعار تفضيلية وفقا لاتفاقية 2006 تقل بـ 18 دولارا عن الأسعار العالمية عندما كان سعر برميل النفط نحو 75 دولارا.

وزود العراق الأردن بكميات من النفط بأسعار تفضيلية وأخرى مجانية في عهد الرئيس الراحل صدام حسين. وكان الأردن الذي يستورد معظم احتياجاته من النفط الخام.

وألغت الحكومة الأردنية دعم المشتقات النفطية من موازنة هذا العام ما تسبب بارتفاع أسعارها.

المصدر : وكالات