الغاز المصري حلال على الإسرائيليين حرام على الفلسطينيين (الجزيرة-أرشيف)

عاطف أبو عامر-غزة
 
أثار بدء تصدير الغاز المصري لإسرائيل ردود فعل غاضبة في أوساط الفلسطينيين، لاسيما في قطاع غزة الذي يشهد نقصا مريعا في مختلف أصناف الوقود، وعلى رأسها الغاز الطبيعي.
 
الخبير الاقتصادي د. علاء الدين الرفاتي قال للجزيرة نت إن إسرائيل حاولت عقد هذه الاتفاقية مع مصر قبل عشر سنوات، إلا أنها لم تكن معنية بتنفيذها إلى أن حصلت أخيرا على شروط أفضل للصفقة.
 
الأمر المثير للدهشة -على حد قول الرفاتي- أن إسرائيل فرضت أسعارا منخفضة جدا، ونجحت بفرض عدم مرور أنبوب الغاز ضمن الأراضي الفلسطينية.
 
علاء الدين الرفاتي يرى أن توقيت الصفقة
سياسي بامتياز (الجزيرة نت)
الرفاتي لم يجد مبررا أمام مصر يمنعها من بيع الغاز والمحروقات
للسلطة الفلسطينية حسب بروتوكول باريس الاقتصادي، لكن المسألة كما يقول ذات منحى سياسي، فمصر تخضع لضغوط وابتزازات كبيرة من إسرائيل وأميركا.
 
ويستغرب المحاضر الجامعي المتخصص في الشؤون الاقتصادية محمد مقداد عقد الصفقة في الوقت الذي تمتنع فيه مصر عن إمداد القطاع بالوقود والغاز والمحروقات، واستيراد الفلسطينيين الغاز من إسرائيل بأسعار مرتفعة.
 
وقال للجزيرة نت "نحن كاقتصاديين لا يمكن لنا أن نتفهم أو أن نجد المبررات لتلك الصفقة، خصوصا وأن غزة هي الأقرب لمصر من كل
محمد مقداد يستهجن عدم إمداد غزة بالوقود المصري في ظل الحصار (الجزيرة نت)
النواحي، ونحن نقبل أن تعاملنا مصر كما تعامل إسرائيل، رغم أننا أخوة العروبة والجوار".
 
ويرى مقداد أن استيراد الغاز الطبيعي من مصر يعني خفض تكاليف الإنتاج، والقدرة على تشغيل محطة الكهرباء المركزية في القطاع بما يخفض تكلفة الكهرباء بنسبة كبيرة جدا، وبالتالي ييسر حياة الفلسطيني.
 
الصفقة السيئة
عميد كلية التجارة بالجامعة الإسلامية د. سالم حلس وصف في حديثه للجزيرة نت هذه الصفقة بين مصر وإسرائيل بـ"السيئة" من كل الجوانب.
 
وتساءل لماذا لا تكون الحدود بين فلسطين ومصر كما هي مع ليبيا وغيرها من الدول العربية، ولماذا تبنى كل هذه السدود والقلاع بوجه الفلسطينيين، ويحرمون من أهم المستلزمات الأساسية للحياة، وعلى رأسها الغاز؟
 
سالم حلس يخشى تنفيذ إسرائيل للمجازر مستخدمة الغاز المصري (الجزيرة نت)
وتوقع حلس أن تكون هذه الصفقة امتدادا لاتفاقية كامب ديفد المبرمة بين الطرفين، فرغم انسحاب إسرائيل من شبه جزيرة سيناء فإن خيراتها من غاز ونفط ما زالت تتدفق للدولة العبرية بأبخس الأثمان.
 
وحذر حلس من استخدام إسرائيل الغاز المصري في حربها وجرائمها ضد الفلسطينيين، لتسيير دباباتها وآلتها العسكرية التي تقصف الفلسطينيين وتوقع بهم المجازر اليومية.

المصدر : الجزيرة