تزايد الهوة بين الفقراء والأغنياء في كندا
آخر تحديث: 2008/5/3 الساعة 08:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/3 الساعة 08:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/28 هـ

تزايد الهوة بين الفقراء والأغنياء في كندا

المهاجرون والنساء هم الأكثر تضررا من اتساع الفروق الاجتماعية بكندا (رويترز-أرشيف)

اتسعت الهوة بين الأغنياء والفقراء خلال 25 سنة الأخيرة في كندا، بينما شهدت إيرادات الطبقة المتوسطة ركودا، حسب دراسة نشرها المكتب الرسمي للإحصاء.
 
والمهاجرون هم الأكثر تأثرا، ففي عام 1980 كان الوافدون الجدد يتقاضون راتبا يعادل 85% مما يتقاضاه الكنديون وبعد 25 سنة تراجعت النسبة إلى 63%.
 
وينطبق ذلك أيضا على النساء لأن المهاجرة كانت تتقاضى 85% مما تتقاضاه الكندية وتراجعت هذه النسبة إلى 56%.
  
وحسب إحصاءات الدراسة التي تغطي الفترة بين عامي 1980-2005 ازدادت ثروات الأغنياء بنسبة 16.4% في حين تراجعت إيرادات الفقراء بـ20.6%.
  
أما الطبقة المتوسطة فشهدت إيراداتها ركودا ولم تتحسن سوى بنسبة 0.1% خلال هذه الفترة حسب أرقام تم جمعها من إحصاءات عام 2006.
  
وزادت نسبة العمال الكنديين الذين تزيد إيراداتهم عن 100 ألف دولار كندي من3.4% إلى 6.5% يمثلون أكثر من نصف مليون من الكنديين الذين يقدر عددهم بـ33 مليون نسمة.
 
وفي 2005 كانت نسبة الأشخاص الذين لديهم إيرادات منخفضة 11.4% من السكان أي نحو 3.5 ملايين نسمة بينهم نحو 900 ألف دون 18 من العمر.
  
وكشفت الدراسة أيضا أن الأسر التي تضم زوجين وأولادا لم تعد تشكل غالبية في كندا إذ تراجعت نسبتها من 56.3% في 1981 إلى 46.2% في 2006.
  
وسمحت مساهمة النساء في سوق العمل بزيادة إيرادات الأسرة بنسبة 9.3% وبلغت 63715 دولارا في 2006. وفي 2006 تجاوز عدد الأسر التي تقوم امرأة بإعالتها المليون.
المصدر : الفرنسية

التعليقات