اليابان كانت في أوائل التسعينات أكبر مانح في العالم إلا أن مساعداتها انخفضت لاحقا (الفرنسية)

تعهد رئيس وزراء اليابان ياسو فوكودا بمضاعفة المساعدات اليابانية لأفريقيا بحلول عام 2012 للمساهمة في جهود التنمية.

 

وقال فوكودا في افتتاح المؤتمر الدولي للتنمية في أفريقيا الذي يستمر ثلاثة أيام إن بلاده ستقدم أربعة مليارات دولار قروضا ميسرة للقارة في السنوات الخمس القادمة لدعم مشروعات البنية التحتية، مؤكدا أهمية تحسين البنية التحتية خاصة في قطاع النقل من أجل جذب الاستثمارات من القطاع الخاص.

 

وتقول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إنه بالرغم من أن اليابان كانت في أوائل التسعينات أكبر مانح في العالم إلا أن مساعداتها انخفضت بعد ذلك.

 

وقدمت اليابان مساعدات تنموية بلغت قيمتها 7.7 مليارات دولار في 2007 انخفاضا بنسبة 30% من العام الذي سبقه، ما جعلها تنحدر إلى المركز الخامس بين الدول المانحة.

 

وتأتي الخطوة اليابانية في تقديم المزيد من المساعدات لأفريقيا في الوقت الذي تسعى فيه الصين لدعم وجودها في القارة السمراء.

 

وقال فوكودا إن بلاده التي أعلنت مؤخرا عن معونات للغذاء تصل قيمتها إلى مائة مليون دولار سوف تحول معظم هذه المعونات أفريقيا. وطالب القارة بمضاعفة إنتاجها من الأرز إلى 14 مليون طن في السنوات العشر القادمة، ووعد بتقديم الخبرة والتكنولوجيا للمساعدة في تحقيق هذا الهدف.

 

من جانبه أشار الرئيس التنزاني جاكايا مريشو كيويتي إلى أن تركيز اليابان على مسألة تطوير البنية التحتية ضروري لدفع عملية التنمية في أفريقيا. لكنه أكد على أنه يجب على الحكومة اليابانية تشجيع استثمارات القطاع الخاص اليابانية في أفريقيا.

 

وذكر أنه  بين عامي 2003 و2004 ذهبت نسبة  0.4% فقط من الاستثمارات اليابانية المباشرة التي بلغت في مجملها 108.5 مليارات دولار إلى دول جنوب الصحراء بأفريقيا.

المصدر : أسوشيتد برس