الأسد طالب الحكومة بإعطاء الأولوية للقطاع الزراعي لارتباطه بالأمن الغذائي (الأوروبية)

دعا الرئيس السوري بشار الأسد إلى تعميق عملية إصلاح الاقتصاد والإدارة في بلاده بشكل يحقق ارتفاعا في معدلات الاستثمار وخاصة المحلي، وطلب من كبار موظفي القطاع العام كشف ملكياتهم الخاصة سعيا لمكافحة الفساد.

وجاءت هذه الدعوة خلال رئاسة الأسد اجتماعا لمجلس الوزراء الأربعاء بمناسبة افتتاح المبنى الجديد للمجلس في كفر سوسة.

وأفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الأسد حث على إعطاء الأولوية لقطاع الزراعة لكونه العنصر الأساسي في تحقيق الأمن الغذائي.

وبحث الرئيس السوري مع الوزراء إجراءات الحكومة للتصدي للمتغيرات الاقتصادية العالمية وخاصة ارتفاع الأسعار والعمل على توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين بأسعار مستقرة.

"
دعوة إلى وضع حزمة متكاملة لإعادة توزيع الدعم على مستحقيه في أقرب وقت ممكن
"

وأكد الأسد على وضع حزمة متكاملة لإعادة توزيع الدعم لمستحقيه موضع التنفيذ في أقرب وقت ممكن لضمان إعادة توزيع الموارد المستحقة على أوسع الشرائح الاجتماعية.

وقد ألغت الحكومة الدعم عن المحروقات الشهر الماضي معلنة أن تلك الخطوة تهدف لإعادة توزيع الدعم لمستحقيه ولكن ذلك تزامن مع ارتفاع مفاجئ لأغلب السلع والخدمات بنسب بين 30% و100%.

وتناول الأسد خلال الاجتماع أيضا مكافحة الفساد طالبا البدء بالتنفيذ الفعلي باستخدام استمارات الملكيات الخاصة لكبار العاملين في المجال الحكومي والقضائي والتشريعي ومتابعتها دوريا والوضع المالي لهؤلاء العاملين خلال فترة عملهم من أجل ضمان الشفافية والنزاهة.

كما وجه الحكومة لاستثمار الطاقات المتجددة ودراسة استخدام محطات الطاقة الشمسية والهوائية سعيا لزيادة الطاقة.

ودعا إلى إعداد قانون ينظم الإعلام الإلكتروني والتنسيق بين وزارتي الإعلام والاتصالات والتقانة.

وكانت صحيفة الثورة الرسمية قد نشرت في 20 فبراير/شباط الماضي استطلاعا للرأي كشف عن اعتبار 99% من السوريين أن الفساد ينتشر في مؤسسات الدولة، وفي مقدمها النظام القضائي.

المصدر : وكالات