الإمارات تشهد طلبا متزايدا على الطاقة مع الطفرة الكبيرة لاقتصادها (رويترز-أرشيف) 

قال مسؤولون وخبراء إن الطاقة النووية وليس الطاقات المتجددة هي أفضل الخيارات بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي الغنية بالنفط،  خصوصا إذا ما تم إنتاجها بشكل مشترك، وذلك لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة.
 
وقال متحدثون من السعودية وقطر في مؤتمر بإمارة دبي إنه سيكون من الأجدى أن تقوم دول الخليج بإنتاج الطاقة النووية بشكل مشترك. 
 
ورأى رئيس شركة الكهرباء السعودية علي صالح البراك أن الطاقات المتجددة مثل الطاقة الشمسية أو الهوائية تلعب دورا صغيرا جدا في تأمين الحاجات.
 
واعتبر أن الحل الفوري الوحيد هو الطاقة النووية لمشكلة الطلب المرتفع على الطاقة مع النمو السكاني في منطقة الخليج.
 
لكن الخبير في مجال الطاقة رجا كيوان من شركة بي إف سي إنرجي، استبعد حدوث تعاون خليجي في هذا الصدد، وأشار إلى أنه منذ اتخاذ قرار مجلس التعاون الخليجي بتطوير برنامج نووي مشترك بدأ كل بلد وكأنه يسلك طريقه الخاص.
 
وتوقع كيوان أن تكون الإمارات أول دولة بين المجموعة تحصل على الطاقة النووية إذا ما استمرت الجهود على وتيرتها الحالية. وتشهد الإمارات طلبا متزايدا على الطاقة مع الطفرة الكبيرة التي يشهدها اقتصاد البلاد. 
 
وأضاف كيوان أن نمو الطلب على الطاقة في المنطقة سينتج عنه نقص في الغاز في عدة دول، وبالتالي ليس أمام هذه الدول من خيار سوى البحث عن مصادر أخرى للطاقة.
 
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان) قررت في ديسمبر/كانون الأول 2006 تطوير برنامج نووي سلمي مشترك، وأطلقت بعد ذلك محادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الشأن.

المصدر : الفرنسية