وقف جزء من الإنتاج النفطي في نيجيريا أثار مخاوف نقص الإمدادات (رويترز-أرشيف) 

ارتفعت أسعار النفط للعقود الآجلة فوق 133 دولارا للبرميل وسط مخاوف من نقص الإمدادات في الأسواق، ومن مستقبل الدولار الأميركي الذي يتراجع أمام العملات الرئيسية.
 
فقد بلغ سعر الخام الأميركي الخفيف لعقود يوليو/تموز في بورصة نيويورك 133.17 دولارا للبرميل. كما ارتفع خام برنت إلى 132.70 دولارا للبرميل.
 
وجاء ذلك بعد وقف جزء من الإنتاج النفطي في نيجيريا –أحد المصدرين الرئيسيين للسوق الأميركية- بسبب أعمال عنف، واستمرار تراجع الدولار العملة الدولية لتجارة النفط.
 
فقد ذكرت رويال داتش شل الهولندية البريطانية أنها اضطرت إلى وقف بعض الإنتاج في نيجيريا بعدما هاجم مسلحون خط أنابيب رئيسيا للنفط في دلتا النيجر.
 
وهبط الدولار اليوم متجها نحو أدنى مستوى له منذ شهر أمام العملات الرئيسية بعد تراجعه أواخر الأسبوع الماضي بسبب مخاوف من أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط إلى بطء الاقتصاد الأميركي وزيادة الضغوط التضخمية.
 
وفي الوقت نفسه توقع الرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل أن يستمر سعر برميل النفط في الارتفاع خصوصا إذا ما حافظت الولايات المتحدة على نهجها الاقتصادي الحالي واستمر سعر صرف الدولار في التراجع.
 
وعزا خليل هذا الارتفاع للمضاربات والاضطرابات الجيوسياسية إضافة إلى تراجع سعر صرف الدولار، مؤكدا أنها عوامل خارج سيطرة منظمة الدول المصدرة للنفط.
 
ورأى أن أي زيادة لأوبك في الإنتاج لن تساهم فعليا في تراجع الأسعار.
 
وأكد رئيس أوبك مجددا أن المنظمة لن تعقد اجتماعا للتباحث بشأن سوق النفط قبل مؤتمرها التالي المقرر في سبتمبر/أيلول.
 
ومنذ 19 مايو/أيار الحالي ارتفع سعر برميل النفط بأكثر من ستة دولارات في سوق نيويورك وأكثر من سبعة دولارات في سوق لندن.

المصدر : وكالات