تشهد صناديق الاستثمار السيادية في الشرق الأوسط زيادة في الأصول التي تديرها بسبب ارتفاع أسعار النفط والغاز اللذين يعدان المصادر الرئيسية لعائدات العديد من دول المنطقة.

 

وأفاد تقرير صدر الاثنين بأن هذه الصناديق قد تشهد ارتفاعا في الأصول التي تديرها إلى ثلاثة أمثالها لتبلغ خمسة تريليونات دولار في عامين في حين بلغت العام الماضي 1.65 تريليون.

 

وتعتبر هيئة أبو ظبي للاستثمار أكبر الصناديق السيادية وتدير أصولا تقدر بنحو 875 مليار دولار.

 

وقدرت شركة أيهتي كيرني الاستشارية قيمة أصول الصناديق السيادية على مستوى العالم بما يقرب من 3.3  تريليونات دولار في العام 2007 وتوقعت أن تزيد إلى 15 تريليون دولار في 2015 .

 

وقال ألكسندر فون بوك مدير الخدمات المالية في أيهتي كيرني "مع توافر أربعة تريليونات دولار من الأصول في الشرق الأوسط ووجود صناديق استثمار قوية تبدو توقعات التنمية الاقتصادية في المنطقة إيجابية للغاية".

المصدر : رويترز