يوسيجيانتورو: ارتفاع أسعار النفط وزيادة مخصصات الدعم زادت أعباء الميزانية (رويترز)

أعلنت إندونيسيا رفع أسعار الوقود بنحو 30% اعتبارا من اليوم السبت، تلافيا لتفاقم العجز بميزانية الدولة في ظل ارتفاعات قياسية بأسعار النفط بالأسواق العالمية.

ووعد وزراء بالحكومة بتقديم مساعدات نقدية إلى الفقراء لمواجهة صدمة ارتفاع أسعار الوقود، بينما انتقد سياسيون هذه الخطوة مع تظاهر آلاف الطلبة ضد زيادة أسعار الوقود خلال الأيام القليلة الماضية.

وتدعم إندونيسيا أسعار الوقود لمواطنيها منذ عقود مثلها مثل العديد من الدول الآسيوية بهذا المجال، للإبقاء على هذه المادة في متناول الفقراء.

"
يوسيجيانتورو: زيادة أسعار البنزين بنسبة 33% إلى 2.40 دولار للغالون والديزل بنسبة 27% إلى 2.25 دولار
"
وقال وزير الطاقة بوقت متأخرأمس إنه تقرر زيادة أسعار البنزين بنسبة 33% إلى 2.40 دولار للغالون، ورفع أسعار الديزل بنسبة 27% إلى 2.25 دولار للغالون وزيادة الكيروسين (الكاز) الذي يستخدم بشكل أساسي بعملية الطبخ 25% إلى دولار للغالون.

وأضاف بورنومو يوسيجيانتورو أن ارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية وزيادة مخصصات دعم هذه المادة في بلاده، زادت من الأعباء على ميزانية الدولة.

وتم إعداد مشروع الميزانية لعام 2008 على أساس سعر النفط 85 دولارا للبرميل للسنة كاملة، وأعيد مراجعة هذا الرقم ليرفع إلى 95 دولارا بعدما تجاوزت الأسعار مائة دولار بينما تهدد زيادة التكلفة استقرار الاقتصاد المحلي.

وبدأ تطبيق الزيادة الجديدة في أسعار الوقود اعتبارا من منتصف ليل أمس بعد فترة قصيرة من إعلان القرار.

وقال محللون إنه كان أمام الحكومة خيارات قليلة غير رفع منتجات الوقود، ولكنها تواجه مخاطر سياسية للرئيس سوسيلو يوديونو قبل الانتخابات أوائل العام المقبل.

ورغم أن رفع أسعار الوقود سيخفف من الضغط على الميزانية، فإنه يتوقع رفع أسعار العديد من المواد والخدمات من الأرز إلى أجور النقل في بلاد يبلغ عدد سكانها 235 مليون نسمة نصفهم يعيش على أقل من دولارين يوميا.

يُشار إلى أن إندونيسيا بدأت تقديم دعم لأسعار الوقود في عهد الرئيس السابق محمد سوهارتو الذي نفي من البلاد عام 1998 بعد احتجاجات شعبية عارمة.

المصدر : وكالات