مسؤولون في أوبك يؤكدون أن ارتفاع أسعار النفط ليس له صلة بالعرض والطلب ولكنه ناجم عن المضاربة وضعف الدولار (رويترز-أرشيف) 

سجل سعر النفط الأميركي الخفيف رقما قياسيا جديدا ليرتفع إلى أكثر من 130 دولارا للبرميل لأول مرة في آسيا,  في حين تزايدت المخاوف من نقص الإمدادات واستمرار ضعف الدولار.

 

وارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف إلى 130.47 دولارا للبرميل في سنغافورة قبل أن يتراجع إلى 130.36 دولارا في وقت لاحق من جلسة الأربعاء.

وكانت عقود يونيو/ حزيران المقبل استقرت مساء الأربعاء عند 129.07 دولارا للبرميل.

 

وفي لندن ارتفع سعر مزيج برنت إلى مستوى قياسي جديد ليصل إلى 128.10 دولارا للبرميل.

 

وقال محلل شؤون السلع الأولية في كومنولث بنك أوف أستراليا فديفد مور في تقرير إن معنويا تالسوق تجاه النفط لا تزال قوية يدعمها هبوط الدولار واتجاه المحللين مؤخرا إلى تعديل توقعاتهم لأسعار النفط صعودا.

 

ويؤكد مسؤولون في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن ارتفاع أسعار النفط ليس له صلة بالعرض والطلب ولكنه ناجم عن المضاربة وضعف الدولار.

 

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية الأربعاء إن ارتفاع سعر النفط "ليس ناتجا عن نقص في العرض وإنه لا داعي لأن تتخذ أوبك أي خطوة".

 

وردا على سؤال عما إذا كانت أوبك ستعقد اجتماعا استثنائيا بعد وصول النفط إلى مستوى قياسي جديد، قال العطية "لا، لماذا، الأمر لا يتعلق بالعرض".

المصدر : وكالات