أوبك تعزو ارتفاع النفط القياسي للمضاربة وضعف الدولار
آخر تحديث: 2008/5/21 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الخارجية التركية: استفتاء كردستان العراق سيعرض سلام واستقرار المنطقة للخطر
آخر تحديث: 2008/5/21 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/17 هـ

أوبك تعزو ارتفاع النفط القياسي للمضاربة وضعف الدولار

البدري قال إن السوق يحتوي على نفط كثير والمخزونات كبيرة (رويترز-أرشيف)

أكد الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية لا صلة له بالعرض والطلب، فالارتفاع يرجع إلى المضاربة وضعف الدولار.

وقال عبد الله البدري في كراكاس خلال زيارته فنزويلا أمس لرويترز إن السوق يضم نفطا كثيرا والمخزونات كبيرة جدا وتغطي قرابة 53 يوما.

وتطرق إلى إمكانية مواصلة أسعار النفط ارتفاعها لعوامل خارجة عن نطاق السوق منها استمرار تراجع الدولار، مستبعدا الحاجة إلى اجتماع استثنائي لأوبك قبل اجتماعها المقرر في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأشار إلى أن صعود أسعار النفط أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الأولية بشكل عام، الأمر الذي زاد تكلفة إنتاج النفط.

وقال البدري إنه ليس مع ارتفاع أسعار النفط الذي لم ينعكس على المنتجين بثروة طائلة، وذلك بسبب ما ترتب على ارتفاع أسعار السلع الأولية -من الغذاء إلى الصلب- من نفقات جديدة للدول النفطية.

"
زيادة إنتاج النفط حاليا تتطلب المزيد من التكاليف نظرا لارتفاع أسعار السلع الأولية
"
وكانت وكالة الطاقة الدولية قد ذكرت يوم 13 مايو/ أيار الجاري إن مخزونات النفط في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سجلت في مارس/ آذار الماضي مستويات تعادل احتياجات الاستهلاك لمدة 53.3 يوما.

وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو الطلب على النفط في العالم خلال العام الحالي جراء ارتفاع الخام إلى أسعار قياسية وتباطؤ النمو الاقتصادي.

ويدعو زعماء العالم منظمة أوبك إلى زيادة إنتاجها مع تسارع خطى ارتفاع أسعار النفط التي تجاوزت مستوى 130 دولارا للبرميل، في حين أوضح البدري أن المنظمة لن تفعل شيئا في مستويات الإنتاج إذا لم تتطلب قوى العرض والطلب ذلك.

وتجاريا سجل سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة أكثر من 130 دولارا، محققا مستوى قياسيا مرتفعا. كما بلغ مزيج برنت في لندن مستوى قياسيا مرتفعا عند 128.10 دولارا بعد تأكيد أوبك أنها لن تزيد إنتاجها حاليا.

المصدر : وكالات

التعليقات