تطبيق نظام تقنين توزيع البنزين بإيران خفض حجم المستوردات (الفرنسية-أرشيف) 

توقع مسؤول بقطاع الطاقة في إيران أن تتراجع كمية البنزين الذي تستورده بلاده إلى أقل من النصف في العام المقبل بسبب تطبيق نظام تقنين توزيع هذه المادة في يونيو/ حزيران الماضي.
 
وقال نائب وزير النفط الإيراني محمد رضا نعمت زادة إن من المتوقع استيراد نحو 20 مليون لتر من البنزين يوميا في العام 2008-2009.
 
وأشار نعمت زادة إلى أن هذا الرقم كان سيرتفع إلى 40 مليون لتر إذا لم يحدث التقنين، وهذا يعني أكثر من أربعة مليارات دولار في العام.
 
لكن الرقم لا يزال أعلى خمسة ملايين لتر عن تقدير لحجم الواردات أدلى به مسؤول آخر بقطاع النفط في فبراير/ شباط الماضي قبل أن تسمح إيران ببيع كمية إضافية من البنزين بسعر أعلى خارج نظام التقنين.
 
وكانت إيران بدأت تقنين توزيع البنزين في يونيو/ حزيران الماضي لكبح الاستهلاك الذي تجاوز بكثير قدرة البلد على تكرير الخام مما يضطر الحكومة إلى الاعتماد على واردات باهظة.
 
وكان كل الوقود يباع بالسعر المدعوم بشدة ألف ريال (حوالي 11 سنتا أميركيا) للتر الواحد، لكن الحكومة عدلت النظام بداية من 20 مارس/ آذار الماضي بالسماح للسائقين بشراء كميات من الوقود فوق حصتهم الشهرية البالغة 120 لترا بسعر أربعة آلاف ريال للتر.
 
يذكر أن إيران تعد رابع أكبر مصدر للنفط بالعالم لكنها تفتقر للطاقة التكريرية الكافية مما يضطرها للاستيراد. ويعد استيراد البنزين مسألة حساسة أيضا في وقت تواجه فيه طهران ضغوطا غربية بشأن برنامجها النووي الذي تؤكد أنه سلمي.

المصدر : رويترز