الإصلاح الاقتصادي يتصدر قضايا الانتخابات الكويتية
آخر تحديث: 2008/5/17 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/17 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/13 هـ

الإصلاح الاقتصادي يتصدر قضايا الانتخابات الكويتية

الكويت تسعى لتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط (رويترز)

شكل الجانب الاقتصادي عاملا رئيسيا في الانتخابات البرلمانية التي شهدتها الكويت السبت، قبل أن تقدم برلمانيين جددا قادرين على تجاوز الخلافات السياسية ودعم الإصلاحات الاقتصادية.

وتصدر الإصلاح الاقتصادي قائمة القضايا المطروحة في هذه الانتخابات التي تتميز بمشاركة نسائية ملحوظة.

ولجأ أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في مارس/ آذار الماضي إلى حل البرلمان لإنهاء أزمة مع مجلس الوزراء عطلت إصلاحات اقتصادية ترمي إلى إعداد الكويت لمرحلة نفاد احتياطياتها النفطية الضخمة.

"
الخلافات السياسية في الكويت أدت إلى عدم الموافقة على مشروع قانون يهدف إلى جذب الاستثمارات الأجنبية
"
وكان تركيز المجلس السابق على استجوابات الوزراء حول إدارتهم مما اضطر البعض للاستقالة، ولم يعين في الكويت -العضو الرئيسي في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)- وزير للنفط منذ استقالة بدر الحميضي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأدت الخلافات السياسية إلى عدم الموافقة على مشروع قانون يهدف إلى جذب الاستثمارات الأجنبية.

وسجلت البورصة الكويتية -ثاني أكبر بورصة عربية بعد نظيرتها السعودية- ارتفاعا في أسعار الأسهم السبت، وسط آمال بأن تفضي الانتخابات البرلمانية إلى مجلس جديد أكثر تشجيعا على الاستثمار، ولكن البورصة تراجعت في أواخر التعاملات.

وتسعى الكويت التي تملك 10% من احتياطيات النفط العالمية إلى تنويع اقتصادها بعيدا عن صادرات الطاقة والحذو حذو دبي والبحرين اللتين تحولتا إلى مركزين ماليين ومقصدين للسياحة.

وقد شكل النفط ما يزيد على 90% من إيرادات الكويت عام 2006 و55% من الناتج المحلي الإجمالي في العام نفسه مقابل 3% من الناتج المحلي في دبي، وفقا لبيانات رسمية.

"
شكل النفط ما يزيد على 90% من إيرادات الكويت عام 2006 و55% من الناتج المحلي الإجمالي "
وتواجه الإصلاحات معارضة من الكويتيين العاديين لأنهم يرون أنها ستخفض مزايا يتمتعون بها وتدفعهم إلى القطاع الخاص، فهم لا يدفعون ضرائب وسعداء بوظائفهم في القطاع العام وبالرعاية الصحية والمدارس المجانية والمنح المقدمة من الدولة.

ويزيد من صعوبة تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية ارتفاع أسعار الغذاء على مستوى العالم وتسجيل التضخم في الكويت مستوى قياسيا بلغ 9.5% في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتنافس في انتخابات السبت نحو 275 مرشحا على 50 مقعدا هي مجموع مقاعد مجلس الأمة منهم 27 امرأة يردن تحقيق أول فوز بعد فشلهن في كسب مقعد واحد في انتخابات عام 2006.

المصدر : وكالات

التعليقات