رئيس بيرو اقترح أن تقوم كل دولة بزيادة إنتاج الحبوب بنسبة 2% (رويترز)

تعهد زعماء أوروبا وأميركا اللاتينية في ختام قمتهم أمس الجمعة بمدينة ليما عاصمة بيرو، بالعمل على مواجهة الفقر وارتفاع أسعار المواد الغذائية والانحباس الحراري.
 
وأعرب القادة في الإعلان النهائي للقمة الخامسة بينهم عن قلقهم العميق لآثار زيادة أسعار المواد الغذائية، مؤكدين على اتخاذ الإجراءات الفورية الكفيلة بمساعدة البلدان والأشخاص الأكثر تضررا بارتفاع أسعار الغذاء.
 
"
واقترح الرئيس البيروفي ألان غارسيا أن تقوم كل دولة بزيادة إنتاج الحبوب بنسبة 2% لمواجهة الأزمة الغذائية.
 
وجاء هذا التعهد رغم خلافات بين الجانبين بشأن الوقود الحيوي والتجارة الحرة.
 
وعبر الرئيس البوليفي إيفو موراليس عن خشيته من أن الفقراء قد يعانون مع تعجل نظرائه في المنطقة التوقيع على اتفاقيات للتجارة الحرة مع أوروبا.
 
وقد اصطدمت اتفاقات التبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية التي يدافع عنها الأوروبيون بشدة، بتحفظات بوليفيا والإكوادور. وأكد المجتمعون أن إبرام هذه الاتفاقات يشكل "أولوية سياسية".
 
ودافع الرئيسي البرازيلي لويس إيناسيو لولا داسيلفا الذي تعد بلاده المنتج الثاني للوقود الحيوي بعد الولايات المتحدة بفضل الإيثانول المستخرج من قصب السكر، عن استخدام هذه المادة وعن تسببها في هذه الأزمة الغذائية العالمية.
 
وأيده في ذلك رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ثاباتيرو الذي قال إن العلاقة بين الوقود الحيوي وأسعار الغذاء ليست بهذا الوضوح.
 
وتدافع أوروبا التي تشعر بقلق كبير من نتاج الانحباس الحراري، عن استخدام الوقود الحيوي الذي ترفضه بشكل قاطع دول أميركية لاتينية من بينها بوليفيا وفنزويلا.

المصدر : وكالات