جودي يرى مخاطر أمام تأسيس صندوق سيادي لثروة النفط (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير المالية الجزائري إن بلاده لا تنوي إنشاء صندوق سيادي لتسيير فائض عوائد النفط التي تجاوزت 110 مليارات دولار.

وأضاف عبد الكريم جودي في تصريحات الأربعاء أن تأسيس صندوق سيادي لا يعتبر حلا أمثل لتسيير احتياطي الصرف وليس حلا إيجابيا بالنسبة لبلاده.

ورأى أن هناك مخاطر تواجه تأسيس الصندوق السيادي منها الأزمة المالية العالمية الناجمة عن قروض الرهن العقاري العالية المخاطر والتي أثرت بشكل مباشر أو غير مباشر على المجمعات البنكية الدولية مثلها مثل الصناديق التي تتجه نحو أصول ذات أخطار عالية.

ولكن جودي قال إن احتمال إنشاء صندوق سيادي في الجزائر يتطلب قرارا اقتصاديا ينبغي أن تقيم فرصته وتقدر الأخطار التي يواجهها مثل هذه الصناديق بدقة.

"
بنك الجزائر يشرف على تسيير احتياطيات النقد الأجنبي في البلاد لكي تشغل في أقل قدر ممكن من الأخطار مع ضمان سيولتها
"
وأشار إلى أن تسيير احتياطيات النقد الأجنبي في البلاد يشرف عليه بنك الجزائر لكي تشغل في أقل قدر ممكن من الأخطار مع ضمان سيولتها.

وقال إن عمل بلاده في برنامج التنمية مستمر دون الحاجة إلى ديون داخلية أو خارجية.

وأوضح تحسن المؤشرات المالية للأمن المالي التي عززها تقليص الديون الخارجية إلى 3.7% من الدخل القومي الخام وتصفية الديون الداخلية للدولة والنمو وتأمين احتياطي الصرف من توظيفها على شكل أموال سيادية مع التنوع في العملات.

كما ارتفع نمو الناتج الداخلي الخام خارج المحروقات من 4.7% عام 2005 إلى 6.4% العام الماضي، وحقق القطاع الخاص 80% من الثروات من خارج قطاع المحروقات، حسب ما أورده جودي.

المصدر : يو بي آي