تقديرات بإنتاج قمح عالمي يبلغ 656 مليون طن هذا الموسم (رويترز-أرشيف)

توقعت وزارة الزراعة الأميركية محصولا عالميا قياسيا من القمح والأرز العام الحالي نظرا لـارتفاع الأسعار والأحوال الجوية الجيدة، مما قد يبدد المخاوف من نقص إمدادات الغذاء.

وقالت الوزارة الجمعة إنها تتوقع زيادة محصول القمح العالمي بنسبة 8% ليصل مستوى قياسيا يبلغ 656 مليون طن، وارتفاع إنتاج الأرز لمستوى قياسي أيضا ليسجل 432 مليون طن هذا العام.

وأضافت أن استهلاك القمح قد ينمو بنسبة 3.5% ويبلغ الفائض في نهاية العام الجاري 124 مليون طن أي بزيادة 13% عن السنة الماضية.

وأشارت إلى أن مشكلات الأحوال الجوية غير المواتية تقتصر على دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تواجه الجفاف.

وتوقعت الوزارة زيادة إنتاج الأرز العالمي بنسبة 5% في الموسم الحالي ليبلغ 432 مليون طن ليحقق مستوى قياسيا، ومع استهلاك 428 مليون طن سيكون المخزون نهاية العام 82.6 مليون طن وهو المخزون الأكبر منذ ست سنوات.

"
محلل:
توقعات زيادة إنتاج القمح والأرز ستقلل من حدة أسعار السلع الأولية بحيث يتمكن الفقراء من شراء ما يكفيهم من الطعام
"
ورأى المحلل المستقل جون شنيكتر أن هذه التوقعات ستقلل من حدة أسعار السلع الأولية بحيث يتمكن الفقراء من شراء ما يكفيهم من الطعام.

وقفزت أسعار الحبوب إلى مستويات قياسية خلال العامين الماضيين بعد مواسم حصاد غير مواتية وزيادة في الطلب وطفرة الوقود الحيوي الذي يستهلك جزءا من إنتاج الحبوب.

وتجاريا تراجعت أسعار القمح في نيويورك بشكل حاد بعد توقعات بأن يكون المحصول العالمي للحبوب قياسيا هذا العام، بينما ارتفعت أسعار الذرة في العقود الآجلة لمستوى قياسي وسط استمرار مخاوف تتعلق بالطقس.

وانخفض سعر القمح في العقود الآجلة تسليم يوليو/تموز المقبل 18 سنتا إلى 8.04 دولارات للبوشل. وسجل سعر الذرة مستوى قياسيا مرتفعا بلغ 6.375 دولارات قبل تراجعه إلى 6.325 دولارات للبوشل لمخاوف التجار بسبب طقس رطب غير اعتيادي في مناطق زراعة رئيسية.

المصدر : وكالات