أزمة في الحصول على رغيف الخبز بمصر (الجزيرة)

يدرس السودان سبل تنفيذ اقتراح من مصر والسعودية وبعض الدول العربية لزرع القمح في البلاد للوفاء باحتياجات المستهلكين المصريين.
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن المستشار الرئاسي السوداني مصطفى عثمان إسماعيل قوله إن الحكومة السودانية رحبت بالاقتراح المصري الداعي إلى زراعة مساحات من الأراضي السودانية بالقمح وشكلت لجانا لبحث هذا الاقتراح.
 
وأضاف أن السعودية ودولا عربية أخرى في الخليج قدمت اقتراحا مشابها، مشيرا إلى أن اللجان بدأت عملها بالفعل في تحديد المساحات المطلوبة لهذا المشروع.
 
وأوضح المسؤول السوداني أن المياه متوفرة والأراضي خصبة، مؤكدا أنه يمكن الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة في هذا المجال ليس فقط للوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي لمصر والسودان وإنما للمنطقة العربية كلها.
 
في السياق ذاته وعدت الحكومة المصرية مزارعيها بأسعار أعلى من الأسعار العالمية.
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن وزير التضامن الاجتماعي علي مصيلحي قوله إن السعر يعادل حوالي 472 دولارا للطن وإنه يزيد بمقدار 22 دولارا عن السعر العالمي للطن.
 
وتعرضت الدول المستوردة للقمح مثل مصر لضغوط مع ارتفاع أسعار القمح العالمية في الشهور القليلة الماضية، وحدثت أزمة في الحصول على الخبز بمصر في حين انتشر ما يعرف بظاهرة طوابير الخبز.
 
وتعد مصر من أكبر مستوردي القمح في العالم وتشتري في العادة أكثر من ستة ملايين طن من القمح من الخارج سنويا.
 
ويتصدر القمح قائمة الحبوب التي يجري تصديرها في العالم، ووصل سعره لمستويات قياسية بسبب الجفاف وارتفاع الطلب على الغذاء وزيادة استخدام الحبوب في إنتاج وقود حيوي صديق للبيئة.

المصدر : وكالات