جدد محافظو البنوك المركزية الخليجية المجتمعون في الدوحة التزامهم بموعد إطلاق العملة الخليجية الموحدة المقرر في العام 2010.
 
وقال محافظ البنك المركزي القطري الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني إن دول الخليج العربية ستراجع الموعد النهائي للعملة الموحدة العام القادم رغم أن هدف تطبيقها بحلول 2010 واقعي.
 
لكن بعض محافظي المصارف المركزية والمسؤولين الماليين أشاروا إلى صعوبة إعلان الاتحاد النقدي في 2010.
 
ولم يبحث المحافظون مسألة إعادة تقييم العملات الخليجية مقابل الدولار أو فك ارتباطها به، رغم الجدل الدائر حول هذه المسالة في ظل تدهور قيمة الدولار والتضخم السائد.
 
في الوقت نفسه أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية عقد اجتماع استثنائي لمحافظي البنوك المركزية الخليجية في منتصف شهر يونيو/حزيران المقبل، بالإضافة إلى اجتماع لاحق في النصف الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول.
 
وأكد العطية أن العديد من الدول الأعضاء مصممة على الوفاء بإطلاق عملة موحدة في الموعد المحدد بحلول 2010.
 
وكانت القمة الخليجية الأخيرة في الدوحة في شهر ديسمبر/كانون الأول 2007 قد أعلنت انطلاق السوق الخليجية المشتركة اعتبارا من يناير/كانون الثاني 2008.

ويضم مجلس التعاون السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان.

المصدر : وكالات