هو إحدى منظمات الأمم المتحدة الساعية لضمان تمتع كل البشر بحياة صحية. ويعتبر من أكبر المنظمات الإنسانية حيث يقوم بتنفيذ مشروعات طارئة وتنموية بأكثر من ثمانين بلدا من أجل محاربة الفقر والحرمان اليومي.
 
ويقوم بتشجيع ودعم المؤسسات التعليمية والصحية ومشروعات البنية التحتية للتجمعات السكانية، وكذلك مساعدة اللاجئين على العودة إلي أوطانهم.
 
ويعتمد البرنامج كليا على التبرعات الطوعية وليس لديه مصدر دائم للتمويل، ويعتمد من عام إلى عام على تبرعات الحكومات والشركات الخاصة والأفراد لتمويل عملياته.

وكان يفترض أن يبدأ أعماله عام 1963 لمدة ثلاث سنوات تجريبية. ولكنه بدأها قبل هذا العام إثر تعرض إيران لزلزال مدمر عام 1962 أعقبه بشهر اجتياح إعصار لتايلند بالإضافة لعودة أكثر من خمسة ملايين لاجئ بعد إعلان استقلال الجزائر. وتطلبت هذه الأحداث تقديم مساعدات غذائية عاجلة.

ويقدم البرنامج المعونة الغذائية لإنقاذ الأرواح أثناء الأزمات الإنسانية، ويساعد على تحقيق الاعتماد الذاتي للأفراد والمجتمعات المحلية عن طريق مشاريع تقديم الغذاء مقابل العمل، كما يساعد على إطعام الأطفال للتشجيع على انتظامهم بالمدارس خاصة البنات.

ويدير البرنامج مجلس تنفيذي مؤلف من 36 دولة من الدول الأعضاء. ويوجد المدير التنفيذي بمقر الأمانة العامة في روما بإيطاليا. ويتم تعيينه من قبل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة لمدة خمس سنوات.
 
يعمل لدى البرنامج نحو 10500 موظف، منهم قرابة 90% يعملون بالميدان.
 
وشغل منصب المدير التنفيذي للبرنامج كل من:
1- أي إتش بورما                 خلال الفترة   1962-1967
2- سوشيل كاي دي               خلال الفترة   1968-1969 
3- فرانسيسكو أكينو               خلال الفترة   1969-1976
4- ثوماس سي إم روبنسون       خلال الفترة   1976-1977
5- جي إن فوغيل                 خلال الفترة   1977-1981
6- بي دي أزيفيدو بريتو          خلال الفترة   1981-1982
7- خوان إف يريارت             خلال الفترة    1982-1982
8- جيمس إنغرام                  خلال الفترة    1982-1992
9- كاثرين بيرتيني                خلال الفترة    1992-2002
10- جيمس تي موريس           خلال الفترة    2002 - 
 

المصدر : الجزيرة