محصول الأرز في كوريا الجنوبية يغطي نحو 20% فقط من حاجتها (الفرنسية-أرشيف)

حذّر تقرير صدر الأربعاء من أن يؤدي ارتفاع أسعار الغذاء العالمية وعدم تقديم مانحي المعونات للمساعدات إلى قيادة كوريا الشمالية نحو مجاعة.

وأفاد تقرير صادر عن معهد بترسون للاقتصاد الدولي الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، أن كوريا الشمالية في أخطر حالاتها منذ انتهاء مجاعة واجهتها قبل عشر سنوات.

ورأى ستيفن هاغارد الذي كتب التقرير مع ماركوس نولاند تأثيرا شديدا للارتفاع الحاد في الأسعار العالمية للسلع الأولية على اقتصاد الدولة الشيوعية. وهاغارد ونولاند متخصصان في تجارة كوريا الشمالية مع العالم الخارجي.

واعتبر هاغارد الأستاذ في جامعة كاليفورنيا أن سوق الأرز في كوريا الشمالية أكثر تكاملا مع الأسواق العالمية حيث يقل إنتاج البلاد في أوقات الحصاد الوفير من الأرز بنحو 20% عن حاجتها.

"
هاغارد:
كوريا الشمالية أصبحت أكثر اعتمادا على الأرز المستورد من جارتها الصين منذ المجاعة التي واجهتها في التسعينيات من القرن الماضي وقتلت ما لا يقل عن مليون شخص
"
وأشار إلى أن كوريا الشمالية أصبحت أكثر اعتمادا على الأرز المستورد من جارتها الصين منذ المجاعة التي واجهتها في التسعينيات من القرن الماضي وقتلت ما لا يقل عن مليون شخص وفقا لتقديرات خبراء.

وقال هاغارد إن محدودية الاحتياطيات من العملة الأجنبية لدى البلاد والسمعة الضعيفة لها كشريك تجاري تعني تعرض تجارة الأرز حاليا لضربة قوية تؤثر على المواطن.

كما خسرت كوريا الشمالية جراء الفيضانات محاصيل وأراضي زراعية في العام الماضي.

وذكر مسؤول رفيع لدى برنامج الغذاء العالمي الذي حذر من أزمة غذاء في كوريا الشمالية أن سعر الأرز ارتفع في بعض المناطق إلى أكثر من مثليه في عام وأصبح سعر كيلوغرام الأرز يساوي نحو ثلث الراتب الشهري لعامل متوسط في كوريا الشمالية.

المصدر : وكالات