أزمة الغذاء العالمي ترخي بظلالها على فنزويلا النفطية (رويترز)

أكد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز تهديدات سابقة بالاستيلاء على شركة أليمنتوس بولار (أكبر موزع للمواد الغذائية في فنزويلا) إذا أوقفت إنتاجها من طحين الذرة.
 
وفي وقت يعاني فيه البلد النفطي من نقص المنتجات الغذائية مثل الحليب، صادرت الحكومة الفنزويلية في وقت سابق من العام الجاري شاحنات بتهمة تخزين وتهريب مواد غذائية.
 
وتصارع فنزويلا منذ العام الماضي نقصا في المواد الغذائية تعزوه الحكومة إلى زيادة الطلب، ولكن الشركات تقول إنه نتيجة السيطرة على الأسعار.
 
وتقول مؤسسات تجارية إن سبب المشكلة القيود المفروضة على الأسعار والتي لا تتماشى مع التضخم وتجبر التجار على البيع بخسارة.
 
ويرد مسؤولو الحكومة أن الإنفاق الاجتماعي حفز على زيادة استهلاك الطعام بين الفقراء.
   
وأعلن شافيز الأسبوع الماضي زيادة بأسعار الذرة في الوقت الذي تحسن فيه الوضع بشكل ملحوظ هذا العام بعد رفع الحكومة الأسعار التي حددتها لمنتجات معينة، وإنشائها شبكة لتوزيع المواد الغذائية.
 
وواجهت المتاجر الفنزويلية صعوبة العام الماضي في العثور على منتجات مثل الحليب والدجاج ما أثار سخطا على نطاق واسع بين أنصار شافيز من الفقراء.

المصدر : رويترز