منظمة "زراعيون وبيطريون بلا حدود" تدعو لإجراءات عاجلة لمواجهة أزمة الغذاء (الفرنسية)

أيّد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إنشاء صندوق دولي مخصص للزراعة والتغذية لمواجهة الأزمة الغذائية التي تعاني منها العديد من المناطق في العالم.

وأعلنت وزارة الخارجية في بيان السبت بعد لقاء الوزير عددا من المنظمات غير الحكومية في باريس عن تأكيد كوشنر على الرغبة في إقامة صندوق دولي مخصص للزراعة والتغذية.

وأفادت الوزارة أن الفكرة تنسجم مع الاقتراحات التي تقدمت بها في هذا الإطار منظمة العمل ضد المجاعة.

وعقب الاجتماع قال المدير العام لمنظمة العمل ضد المجاعة فرانسوا دانيل إن كوشنر رحب بفكرة إنشاء صندوق دولي لمكافحة المجاعة وسوء التغذية التي تروج لها منظمته.

وأضاف دانيل أن الفكرة ستضاف إلى برامج أخرى لمكافحة المجاعة وإدارة الحالات الطارئة وبرامج الاكتفاء الذاتي غذائيا، مؤكدا حاجة الصندوق إلى تمويل لعدة سنوات بأموال تقدر بمليارات اليوروات.

ورأى دانيل أن 850 مليون نسمة يتأثرون بـالأزمة الغذائية الناتجة عن الارتفاع الكبير لأسعار السلع الغذائية الأساسية التي تضرب بشكل أساسي أفريقيا وآسيا وجزر الكاريبي.

"
كوشنر أكد إلزامية تطوير شراكة دولية لإعادة إحياء الانفتاح الزراعي والتنمية الريفية في البلدان النامية وخاصة في أفريقيا
"
واعتبر كوشنر أن تطوير شراكة دولية لإعادة إحياء الانفتاح الزراعي والتنمية الريفية في البلدان النامية وخاصة في أفريقيا هو أمر "إلزامي".

وأما لودفيك لاربوديير من منظمة "زراعيون وبيطريون بلا حدود" فقد حث على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لأن إنشاء صندوق دولي يتطلب مدة تتراوح بين سنتين وأربع سنوات.

كما دعا جان دني كرولا وهو حقوقي اقتصادي في منظمة أوكسفام إلى تفكير شامل في السياسة التجارية الأوروبية التي تتحمل عبر اتفاقات التبادل الحر مع الدول الفقيرة، مسؤولية تبعية تلك الدول الغذائية.

وطالب الاتحاد الأوروبي باقتراح بدائل ذات مصداقية على الدول التي ترفض توقيع هذه الاتفاقات للتبادل الحر.

وفي السياق الغذائي أيضا قال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في عاصمة بلاده أمس إن ارتفاع أسعار الغذاء ونقص المواد الغذائية ظاهرة مؤقتة مستبعدا خطورة أزمة الغذاء.

وعزا الأزمة بشكل رئيسي إلى زيادة استهلاك المواد الغذائية في الدول غير المتطورة وليس إلى إنتاج الوقود الحيوي حسب انتقادات في هذه المسألة.

المصدر : وكالات