الغضب إزاء ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة أدى إلى موجة من الاحتجاجات (الفرنسية-أرشيف) 

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تحول ارتفاع أسعار الغذاء إلى أزمة عالمية حقيقية معبرا عن قلق المؤسسة الدولية التي يديرها إزاء مشكلة الغذاء.

وقال كي مون للصحفيين في فيينا الجمعة إن الأزمة ستبحث في اجتماع لرؤساء الوكالات التابعة للأمم المتحدة في 28 و29 الشهر الجاري سيعقد في برن بسويسرا.

وأدى الغضب إزاء تكاليف الغذاء والطاقة خلال الشهور الأخيرة إلى موجة من الاحتجاجات في عدة دول.

وفرضت دول منتجة لسلع غذائية قلقة على المعروض المحلي قيودا على الصادرات وهي خطوة زادت القلق في الأسواق بينما تراجعت المخزونات العالمية كثيرا.

وقدمت اليابان معونات غذائية طارئة قيمتها مائة مليون دولار بعدما أعلن المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي زيادة تكلفة إطعام الجوعى في العالم بنحو 40% مع تصاعد تكاليف الغذاء وأسعار الوقود.

"
صندوق النقد الدولي يبحث مع حكومات عشر دول أغلبها في أفريقيا تعزيز المساعدات المالية لتغطية تكاليف الغذاء
"
وأشار صندوق النقد الدولي إلى إجرائه محادثات مع حكومات عشر دول أغلبها في أفريقيا حول تعزيز المساعدات المالية لتغطية تكاليف الغذاء المرتفعة.

وفي جنيف أعلنت المتحدثة باسم الأمم المتحدة إلينا بونوماريفا أن كي مون سيترأس يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في برن اجتماعا لرؤساء 27 وكالة وبرنامجا وصندوقا للأمم المتحدة لبحث أزمة الغذاء العالمية.

وقالت إن المباحثات ستكون في جلسات مغلقة في مقر اتحاد البريد الدولي، وسيعقد كي مون والمديرة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي جوزيت شيران ورئيس البنك الدولي روبرت زوليك ومدير منظمة الغذاء والزراعة العالمية (الفاو) جاك ضيوف، مؤتمرا صحفيا صباح الثلاثاء.

المصدر : وكالات