فولكس تتجه إلى أسواق الصين والهند وروسيا لتعويض ارتفاع أسعار المواد الخام والطاقة (الفرنسية-أرشيف)

قالت فولكس فاغن, أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا إنها تعاني من ارتفاع سعر صرف اليورو مقابل الدولار.

 

وأوضح رئيس الشركة مارتن ونتركورن أن ارتفاع سعر صرف العملة الأوروبية دفع الشركة إلى البحث عن طرق مختلفة للتوسع في الإنتاج في المناطق التي تسمى مناطق الدولار.

 

يشار إلى أن فولكس تبحث منذ أشهر عن مصنع لها في أميركا الشمالية لخفض تأثيرات تقلب أسعار العملات عليها.

 

ويتم احتساب تكلفة تصنيع السيارات الأوروبية باليورو في حين تباع في أغلب الأحيان بالدولار.

 

وأكد ونتركورن أن صناعة السيارات في العالم "في عين العاصفة" في إشارة إلى انخفاض النشاط الاقتصادي هذا العام.

 

وتعتمد فولكس -التي أعلنت الأربعاء عن تحقيق زيادة في الأرباح بسبب زيادة المبيعات- على أسواق الصين والهند وروسيا لتعويض ارتفاع أسعار المواد الخام والطاقة. كما تأمل في زيادة أرباحها هذا العام.

المصدر : الفرنسية