ارتفاع أسعار النفط محور مناقشات منتدى الطاقة بروما
آخر تحديث: 2008/4/22 الساعة 05:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :بوتين: اتفقنا على الخطوات الأولى لإجراء حوار شامل بين كل السوريين
آخر تحديث: 2008/4/22 الساعة 05:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/17 هـ

ارتفاع أسعار النفط محور مناقشات منتدى الطاقة بروما

يحضر المنتدى 500 شخص من 74 دولة إضافة إلى 30 شركة بترولية (الفرنسية)

احتلت قضيتا ارتفاع أسعار الطاقة وكيفية مواجهة الاعتماد على الوقود الأحفوري مناقشات الدورة الحادية عشرة للمنتدى الدولي للطاقة الذي بدأ الاثنين في روما وتستمر أعماله ليومين.

 

وقال وزراء وخبراء يشاركون في المنتدى إنه من الصعب التوصل إلى حل لهاتين المسألتين رغم وجود العديد من الاقتراحات.

 

ويحضر المنتدى 500 شخص من 74 دولة إضافة إلى 30 شركة بترولية و14 منظمة دولية.

 

وفي كلمة له أشار المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة نوبوا تاناكا إلى العوامل التي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط ومنها زيادة الطلب والأحوال المناخية والنقص الجزئي في عمليات التوريد, موضحا أنها مجموعة من الأسباب وليست سببا واحدا.

 

وقال إن الطلب يتزايد لأنه بالرغم من الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة الأميركية وأسعار البترول المرتفعة التي تؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي في الدول الصناعية فإن "الصين والهند والشرق الأوسط يواصلون تحقيق معدلات نمو مرتفعة".

 

ومع ذلك يرى تاناكا بارقة أمل في أنه إذا حافظت الدول المنتجة للنفط على المستوى الحالي للمعروض من الخام فستزداد الاحتياطات المخزونة مما سيسمح للكثير من الدول بتغطية احتياجاتها بما يفتح الباب أمام تراجع الأسعار.

 

ورأى أن مستوى "الإنتاج كاف" حاليا لأن الوكالة تتوقع تراجعا للطلب في خضم  تباطؤ الاقتصاد العالمي حتى وإن بقي الطلب عاليا في الاقتصادات الصاعدة في الهند  والصين والشرق الأوسط.

 

 وأشار تاناكا إلى أن الوكالة الدولية للطاقة على استعداد لاستخدام الاحتياطي الإستراتيجي النفطي "في حال اضطراب العرض" ولكن ليس "في حال ارتفاع الأسعار".
 

ودعا من جهة أخرى الحكومات إلى الاستثمار في تطوير جمع وتخزين الفحم الحجري وهي تقنية "هامة بشكل خاص للدول التي تنتج الكثير من الطاقة انطلاقا من الفحم الحجري مثل الصين".

 

كما أشار إلى "قلق" من احتمال إقامة منظمة للدول المنتجة للغاز على  غرار أوبك, وهي الفكرة التي تقف وراءها أساسا روسيا, معتبرا أن إقامة مثل هذه المنظمة ستؤدي إلى تقلص المنافسة وبالتالي العرض.
المصدر : وكالات

التعليقات