وزير خارجية الإمارات تعهد بأن البرنامج النووي سيظل سلميا (الفرنسية-أرشيف)
وقعت الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة اتفاقية للتعاون في برنامج للطاقة النووية السلمية.
 
وتعهد وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان الذي وقع الاتفاقية مع نظيرته الأميركية في العاصمة البحرينية المنامة بأن بلاده ستعمل عن كثب مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي المزمع لطمأنة العالم إلى أنه سيظل سلميا.
 
وقالت رايس إن واشنطن تؤيد بشدة هذه الاتفاقيات، وتعتقد أن امتلاك الطاقة النووية أمر في غاية الأهمية، واعتبرت أن دولة الإمارات شريك مسؤول.
 
وكان وزير الخارجية الإماراتي قد قال الأحد إن أي برنامج لتطوير طاقتها النووية المدنية سيتم بالشفافية التامة مع استبعادها قيام أنشطة لتخصيب اليورانيوم على أراضيها.
 
وأشار إلى أن الحكومة ستقوم بإنشاء جهة للإشراف على تنفيذ برنامج الطاقة النووية ستعرف باسم "مؤسسة الإمارات للطاقة النووية". وأكد الوزير الموقف الثابت لبلاده بدعم اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية، ودعم الجهود الرامية لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل.
 
وكانت الإمارات قد أعلنت أنها تعتزم إقامة هيئة برأسمال مائة مليون دولار لبحث تطوير الطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء مع الطفرة الكبيرة التي يشهدها اقتصاد البلاد بفضل إيرادات النفط القياسية.
 
يشار إلى أن فرنسا وقعت اتفاق تعاون في المجال النووي المدني مع الإمارات أثناء زيارة قام بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لهذا البلد في يناير/كانون الثاني 2008.
 
يذكر أن دول مجلس التعاون الخليجي ومن بينها الإمارات قررت في  ديسمبر/كانون الأول 2006 تطوير برنامج مشترك للطاقة النووية السلمية.

المصدر : وكالات