أعلن جهاز أبو ظبي للاستثمار المملوك للحكومة أن الركود المحتمل في الولايات المتحدة يتيح فرصا لاقتناص أصول بأسعار بخسة.
 
وقال كبير ضباط الاستثمار في الجهاز جورج سودارسكيس على هامش مؤتمر استثماري في أبو ظبي إن صناديق الثروة السيادية تنظر إلى المدى البعيد، ولا تسعى وراء كسب سريع. وأشار إلى أن هناك فرصا طيبة في الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وتقدر أصول جهاز أبو ظبي للاستثمار -الذي يعد أكبر صندوق في العالم لاستثمار الثروة السيادية- بنحو 650 مليار دولار.
 
وكان الجهاز اتفق في نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 على شراء ما قيمته 7.5 مليارات دولار من الأوراق المالية القابلة للتحويل الإلزامي في مجموعة سيتي غروب المصرفية العملاقة التي اضطرت لشطب أصول بمليارات الدولارات بسبب أزمة الرهن العقاري العالي المخاطر.

المصدر : رويترز