نساء عراقيات يحصدن القمح بمدينة بعقوبة شمال بغداد (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني إن بلده يحتاج إلى استيراد ما بين 2.5 و3 ملايين طن من القمح في 2008، وأكد وجود خطط طارئة للاستيراد وتأمين مخزون يضمن تجنب حدوث أزمة.
 
ورغم نقص الإمدادات الشهرية عن الاحتياجات البالغة 300 ألف طن من القمح يقول الوزير العراقي إن بلده لا يواجه احتمال تكرار نقص القمح كما حدث في 2007.
 
وتوقع الوزير أن يبلغ إنتاج محصول القمح العراقي هذا العام 1.5 مليون طن، وتخصيص ميزانية إضافية لتغطية الزيادة في تكاليف المستوردات بسبب الارتفاع القياسي للأسعار.
 
وأكد أن أولوية الحكومة هي توفير حصص الغذاء بموجب نظام التوزيع الحكومي الذي يعتمد عليه غالبية سكان البلاد البالغ عددهم 28 مليونا.
 
وأضاف أن كل عراقي يحصل في المتوسط على حصة شهرية تشمل تسعة كيلوغرامات من الطحين بسعر مدعوم من الحكومة مما يحمل الميزانية عبئا كبيرا.
 
وتسلم العراق حتى الآن هذا العام نحو 700 ألف طن أغلبها من قمح أميركا الشمالية من مشتريات العام الماضي.
  
وتظهر بيانات رسمية استيراد العراق 2.1 مليون طن من القمح سنة 2007 أي أقل بنحو الثلث من وارداته في عامي 2005 و2006 مما يظهر تراجع الاستهلاك بدرجة كبيرة.

المصدر : رويترز