4.3 ملايين طن محصول الجزائر من الحبوب العام الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية الجزائري السعيد بركات أن بلاده ليست بحاجة إلى مزيد من واردات القمح للفترة المتبقية من العام المالي 07/2008 لوجود مخزونات معقولة وتوقع محصول جيد.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية عن بركات قوله أثناء مناقشة برلمانية بشأن الزراعة إن مخزونات الجزائر من الحبوب معقولة وتتوقع محصولا أكبر من الحبوب في العام الحالي، مشيرا إلى أن البلاد لن تعود إلى الاستيراد إلا من أجل تنويع بذور الحبوب.

ولكن الوزير لم يقدم أرقاما حول مستويات مخزونات القمح أو المحصول المتوقع من الحبوب، مكتفيا بالقول إن الحكومة ستمنح مزارعي القمح أسعارا أعلى في الموسم المقبل وبمستوى قارب الأسعار المتداولة في الأسواق العالمية.

"
الجزائر زادت الدعم والحوافز المتضمنة منح قروض ميسرة للمزارعين بهدف تعزيز محصول القمح المحلي
"
وتحدث تجار عن زيادة الجزائر واردات قمح الطحين منذ يوليو/ تموز 2007 إذ استوردت نحو أربعة ملايين طن من بينها 150 ألف طن من القمح اللين اشترتها مطلع هذا الشهر.

ولجأت الجزائر -التي تعتبر من الدول الرئيسية المستوردة للحبوب في شمال أفريقيا- إلى زيادة الدعم والحوافز المتضمنة منح قروض ميسرة للمزارعين بهدف تعزيز محصول القمح المحلي.

وأظهرت إحصائيات رسمية ارتفاع المتوسط السنوي لمحصول الحبوب من 2.1 مليون طن في التسعينيات إلى مستوى 3.1 ملايين طن في الفترة بين عامي 2000 و2007.

وبلغ محصول الجزائر من الحبوب 4.3 ملايين طن في العام الماضي، وهو ما قالت وكالة الأنباء الجزائرية إنه كمية تكفي لتغطية نصف احتياجات الاستهلاك في البلاد.

المصدر : رويترز