الليبيون يتولون إدارة الثروة النفطية بدلا من الحكومة (الفرنسية-أرشيف)

بدأ في الجماهيرية الليبية تشكيل اللجان المخولة بالإشراف على توزيع الثروة على المواطنين، ليسلط الضوء على ما يمكن تسميته "الرأسمالية الشعبية".

وتأتي هذه الخطوة عقب دعوة العقيد معمر القذافي لضرورة إعادة توزيع عائدات النفط على نحو خمسمائة ألف أسرة من محدودي الدخل.
 
وقال مدير مكتب الإعلام باللجنة الشعبية العامة (الحكومة) إن اللجان الخاصة بالميزانية وتوزيع الثروة ستبدأ خلال الأسبوع الحالي وضع الآليات والتصورات العلمية والفنية التي تحكم مسارات عملها.
 
وأبلغ عبد المنعم اللموشي الجزيرة أن إدارة المواطنين أموال النفط بأنفسهم لا تعد أمرا غريبا "لأنه يوجد ليبيون يديرون بالفعل عددا كبيرا من المشروعات" في الجماهيرية.
 
كما استبعد ذلك المسؤول حدوث تضخم ناتج عن توزيع الثروة النفطية، مشيرا إلى أن السوق الليبي مفتوح ولن يكون العرض قليلا مقابل الطلب الذي سيزيد.
 
وكان القذافي اتهم بافتتاح مؤتمر الشعب العام (البرلمان) الأحد الماضي الحكومة بالفشل في إدارة شؤون الدولة، وطالب بحل الوزارات التي لم تنجح في تسيير أموال النفط وعجزت عن الإنتاج وإدارة المشروعات وتقديم الخدمات للشعب.

المصدر : الجزيرة