أسعار قياسية سجلها النفط واليورو مقابل الدولار (الفرنسية-أرشيف)

ارتفعت أسعار النفط العالمية لمستويات قياسية متأثرة بتراجع مخزونات الخام الأميركية وإبقاء منظمة أوبك على إنتاجها دون تغيير، وعزز من صعود الأسعار استمرار تهاوي سعر صرف الدولار, إضافة للتوتر السائد بين فنزويلا وكولومبيا.
 
إذ اقترب سعر الخام الأميركي الخفيف من 106 دولارات للبرميل للمرة الأولى, كما قفز سعر مزيج برنت الأوروبي لأعلى مستوياته هو الآخر مقتربا من 103 دولارات للبرميل.
 
اليورو لأعلى مستوياته
وسجل سعر صرف اليورو الخميس رقما قياسيا جديدا مقابل الدولار بعد تصريحات لرئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه قال فيها إن مخاطر التضخم في منطقة اليورو ما زالت تميل للارتفاع.
 
وأعلن تريشيه أولوية مكافحة التضخم إثر الاحتفاظ بمعدل الفائدة الرئيسية في البنك على حاله، أي 4% للشهر العاشر على التوالي.
 
وجرى تداول العملة الأوروبية الموحدة بأكثر من 1.537 دولار مسجلة بذلك أعلى مستوياتها على الإطلاق بينما تجاوز الجنيه الإسترليني مستوى دولارين للمرة الأولى هذا العام.
 
واعتبر صندوق النقد الدولي الخميس أن اليورو بات على "مفترق طرق قوي" من حيث قيمته، وأن على البنك المركزي الأوروبي الاستعداد للتحرك بمرونة في حال تأثير ذلك على النمو.
 
اقتصادات منطقة اليورو ما زالت جيدة رغم ارتفاع قيمة العملة الأوروبية أمام الدولار(رويترز-أرشيف)
وقال المتحدث باسم الصندوق مسعود أحمد إن اليورو يبدو حاليا على مفترق طرق قوي يتعلق بأسسه على المدى المتوسط.
 
وأكد نائب رئيس المفوضية الأوروبية جونتر فيرهويجن الخميس أن اقتصادات منطقة اليورو ما زالت جيدة رغم ارتفاع قيمة العملة الأوروبية أمام الدولار.
 
وقال فيرهويجن خلال زيارته للعاصمة التشيكية براغ إن من بين فوائد ارتفاع قيمة اليورو أمام الدولار الحد من قيمة فاتورة واردات دول اليورو من النفط والغاز حيث يتم تسعير النفط بالعملة الأميركية.
 
واعترف فيرهويجن المسؤول عن المشروعات والصناعة في المفوضية بأن قوة اليورو سببت الاضطراب لبعض الصناعات.
 
وأضاف أن بعض المصدرين بمنطقة اليورو واجهوا صعوبات في تصدير منتجاتهم بسبب ارتفاع أسعارها في السوق الدولية مقارنة بمنتجات الدول الأخرى.
 


تراجع الأسهم الأوروبية
وتراجعت الأسهم الأوروبية بنسبة 1.4% الخميس وسط قلق المستثمرين بفعل بيانات أميركية ضعيفة، ومخاوف من ألا يخفض البنك المركزي
مضارب يتابع حركة السوق (رويتر-أرشيف)
الأوروبي أسعار الفائدة عقب تصريحات رئيسه جان كلود تريشيه.
   
وفقد مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى ما نسبته 1.4% ليغلق بحسب بيانات غير رسمية عند 1282.77 نقطة في معاملات متقلبة.
   
وكان لأسهم البنوك أكبر تأثير سلبي على المؤشر القياسي الأوروبي وتراجعت أسهم "أتش أس بي سي" و"بي أن بي باريبا" وباركليز ما بين 2.7-4.7%  متأثرة بتصريحات تريشيه.
   
وفي المقابل تعززت أسهم شركات التجزئة والمرافق الأوروبية بفضل إشعارات قوية من كارفور وأهولد وأي أون.
   
فقد نمت أرباح أي أون أكبر شركة مرافق في العالم عن عام 2007 أكثر قليلا من توقعات السوق مستفيدة من ارتفاع أسعار الكهرباء في وسط وشمال أوروبا وصعود أسعار الغاز.
   
وتقدمت أسهم كارفور 4% وزادت أهولد 3% في حين صعدت أي أون 1.3%.
   
وفي أنحاء أوروبا تراجع كل من مؤشر فاينانشال تايمز 100 في بورصة لندن ومؤشر داكس لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت 1.4% وانخفض مؤشر كاك 40 في بورصة باريس 1.7%.

المصدر : وكالات