ارتفاع الأسهم اليابانية بدعم من مكاسب شركات التصدير (رويترز-أرشيف)

استقرت أسعار النفط فوق 102 دولار للبرميل وارتفعت الأسهم والبلاتين خلال التعاملات الآسيوية اليوم.

وكانت أسعار النفط قد سجلت أمس مستوى قياسيا قرب 104 دولارات للبرميل، لكنها تراجعت عند الإغلاق.

ودعم ارتفاع أسعار النفط أمس ضعف الدولار الأميركي حيث تجاوز سعر الخام الأميركي الخفيف في بورصة نيويورك التجارية الاثنين 103.76 دولارات للبرميل، مخترقا ما كان يعتقد المحللون بأنه الرقم القياسي المرتفع.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم أبريل/ نيسان المقبل اليوم 13 سنتا إلى 102.32 دولار خلال التعاملات الآسيوية الإلكترونية عبر بورصة نيويورك التجارية.

وتعتبر عقود النفط الآجلة أكثر جاذبية للمستثمرين عند انخفاض الدولار، خاصة بعدما سجلت العملة الأميركية انخفاضا قياسيا جديدا مقابل نظيرتها الأوروبية أمس.

"
أوبك بين إبقاء مستويات إنتاجها الحالية أو خفضها خلال الاجتماع المقرر لها غدا الأربعاء
"
وقال رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل إن على المنظمة الاختيار بين إبقاء مستويات إنتاجها الحالية أو خفضها خلال الاجتماع المقرر لها غدا الأربعاء في فيينا.

وعزا ارتفاع أسعار النفط إلى ضغوط الاستثمارات في قطاع النفط والمواد الأولية الأخرى في الأسواق المالية نظرا للوضع غير الجيد في البورصات مع تراجع الدولار والأحداث الجيوسياسية.

المعادن والأسهم
وفي سوق المعادن الثمينة ارتفع البلاتين إلى مستوى قياسي متجاوزا 2200 دولار للأوقية (ألأونصة) بدعم من إقبال على الشراء بهدف المضاربة لضعف الدولار ومشاكل في الإمدادات من جنوب أفريقيا المنتج الرئيسي لهذا المعدن.

"
البلاتين يرتفع إلى مستوى قياسي مسجلا 2239 دولارا للأوقية بدعم من ضعف الدولار
"
وارتفعت أسعار البلاتين إلى 2239 دولارا للأوقية الثلاثاء من 2237 دولارا أواخر تعاملات نيويورك أمس.

وأما في أسواق الأوراق المالية فقد ارتفعت الأسهم اليابانية مع مكاسب حققتها شركات التصدير بعد هبوط بورصة طوكيو ما يزيد على 4% مثلت أقل مستوى إغلاق في ستة أسابيع أمس، بينما جاء ارتفاع اليوم مع توقف تراجع الدولار مقابل سلة من العملات عقب هبوط قياسي للدولار أمس عندما بلغ اليورو 1.5276 دولار.

وارتفع مؤشر نيكاي القياسي 88.11 نقطة تعادل 0.7% إلى 13080.29 نقطة، بينما صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 5.40 نقاط تعادل 0.4% إلى 1276.55 نقطة.

المصدر : وكالات