شتراوسكان: الخطوة غير كافية لكنها مطلوبة لإعادة بناء شرعية مؤسسة (الفرنسة-أرشيف)
أيد صندوق النقد الدولي الجمعة تغييرات مقترحة على هياكله للقوة التصويتية لإعطاء الاقتصادات الصاعدة قدرا أكبر من الأصوات، وأوصى الدول الأعضاء بالموافقة على الخطة التي عارضتها خمس دول هي السعودية وإيران وروسيا ومصر والأرجنتين.
 
وقال الصندوق في بيان إن المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي أوصى بعملية إصلاح لهيكل توجيه المؤسسة تعيد توزيع الحصص والأسهم التصويتية للدول الأعضاء، حسب ثقلها النسبي ودورها في الاقتصاد العالمي.
 
وتحث قوى اقتصادية صاعدة مثل الهند والبرازيل على إتاحة تمثيل أكبر لها في صندوق النقد الذي يشبهه منتقدون بناد للنظام العالمي القديم للدول الغنية.
 
وقال المدير التنفيذي لصندوق النقد دومينيك شتراوسكان إن هذه الموافقة تعد خطوة كبيرة للإمام في تحديث الصندوق وفي الجهود الرامية لتعديل هياكله بهدف الاستجابة للحقائق الحركية والمتغيرة للاقتصاد العالمي.
 
وأضاف أن خمسة من أعضاء المجلس التنفيذي الـ24 وهم السعودية وإيران وروسيا ومصر والأرجنتين عارضوا التغييرات سواء بالاقتراع ضدها أو الامتناع عن التصويت.
 
واعترف المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي بأن هذه الخطوة ليست كافية، لكنه اعتبرها مطلوبة لإعادةِ بناءِ شرعية مؤسسة دولية مثل صندوق النقد الدولي. وأوضح أنه يجري إنشاء نظام أكثر مرونة للحصص والأصوات يتضمن المزيد من التغييرات بمرور الوقت مع تطور الأوضاع النسبية للدول في الاقتصاد العالمي.

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي يضم في عضويته 185 دولة.

المصدر : وكالات