النفط يقفز متأثرا بالعراق وبيانات الاحتياطي الأميركي
آخر تحديث: 2008/3/28 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/28 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/22 هـ

النفط يقفز متأثرا بالعراق وبيانات الاحتياطي الأميركي

تزايد ظاهرة الهجمات على المنشآت النفطية في أنحاء العراق (رويترز-أرشيف)

واصلت أسعار النفط ارتفاعها الخميس في اتجاه الأرقام القياسية لتتجاوز 107 دولارات للبرميل، متأثرة بنسف أنبوب رئيسي لنقل النفط جنوبي العراق وبيانات للحكومة الأميركية أظهرت هبوطا في مخزون النفط الخام الاحتياطي.
 
واستقر سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود مايو/أيار عند 107.58 دولارات للبرميل مرتفعا 1.68 دولار بعدما صعد في وقت سابق إلى 108.22 دولارات للبرميل لتصل مكاسبه هذا العام إلى أكثر من 6%.
 
كما ارتفع سعر مزيج برنت 1.01 دولار عن سعر إقفال الأربعاء ليصل إلى 105 دولارات للبرميل.
 
وعزا خبراء ومتعاملون ارتفاع أسعار النفط إلى تصاعد أعمال العنف في العراق ونسف أحد خطوط أنابيب النفط الرئيسية جنوبي البلاد وتأثير ذلك سلبيا على صادرات العراق النفطية.
 
وقال مسؤول بشركة نفط الجنوب العراقية لرويترز إن صادرات الخام ستتأثر بشكل كبير بفقدان ثلث الخام الذي يجري تصديره عبر البصرة، حيث أشارت الأنباء إلى أن الصادرات تراجعت من 1.56 مليون برميل إلى 1.2 مليون برميل يوميا.
 
كما ساهمت البيانات المخيبة للآمال حول مخزون الاحتياطي الأميركي من النفط الخام في ارتفاع سعر النفط.
 
وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية تراجع مخزونات البنزين 3.3 ملايين برميل وهو ما يصل إلى أكثر من ثلاثة أمثال توقعات السوق. كما تراجعت مخزونات نواتج التقطير 2.2 مليون برميل متجاوزة التوقعات أيضا.
 
وكان سعر النفط وصل إلى سعر قياسي بلغ 111.80 دولارا للبرميل  الأسبوع الماضي قبل أن يتراجع ومن ثم يواصل ارتفاعه مجددا خلال اليومين الماضيين.
المصدر : وكالات

التعليقات