صندوق النقد يشير إلى مواصلة موريتانيا التقدم في الإصلاحات الاقتصادية (الجزيرة-أرشيف)

قال صندوق النقد الدولي إن موريتانيا حققت نموا في الناتج المحلي الإجمالي بدون النفط بمعدل 6% في عام 2007، حيث استفادت من مكاسب جراء زيادة كبيرة في الإنتاج الزراعي وتنمية مشروعات معدنية جديدة.

وأضاف صندوق النقد في بيان نشر الثلاثاء في العاصمة الموريتانية نواكشوط أن الاحتياطي الخارجي تخطى الأهداف المحددة بقليل.

وأشار إلى مواصلة السلطات الموريتانية التقدم في مجال الإصلاحات الهيكلية لاقتصاد البلاد.

"
انتهاء أعمال بعثة من صندوق النقد بشأن استشارات سنة 2008 في إطار الخطة الثلاثية الهادفة للحد من الفقر في موريتانيا
"
وجاء هذا البيان عقب انتهاء أعمال بعثة من الصندوق بشأن استشارات سنة 2008 في إطار الخطة الثلاثية الهادفة للحد من الفقر بموريتانيا في فترة بدأت في أكتوبر/تشرين الأول عام 2006 وتنتهي في سبتمبر/أيلول عام 2009.

وقال ممثل الصندوق في موريتانيا مارك كاري في يناير/كانون الثاني الماضي إن الاستقرار في إنتاج النفط وزيادة إنتاج الذهب من شأنهما تعزيز تعافي النمو الاقتصادي لعام 2008 في البلد الأفريقي.

وقال كاري إن البلاد قد تتحسن اقتصاديا إذا استفادت من دعم المانحين، وقد يؤثر ذلك إيجابيا على النمو في السنوات القليلة المقبلة.

وأضاف أن الناس يعتقدون بتحرك الأمور في البلاد في الاتجاه الصحيح في السياسة والاقتصاد، مشيرا إلى جهود محلية لمحاربة الفساد وتحسين الوضع المالي للحكومة.

ودعا نواكشوط إلى تنويع موارد الاقتصاد بسبب ما يشهده قطاع النفط من تقلب، ومتابعة الإصلاحات المحلية.

المصدر : الألمانية